الوسوم

مقالات

الجنوب مرةً أخرى

حسين القاصد لم تسخر امةٌ من أصلها وحضارتها ومنبع فكرها مثلما يفعل العراقيون في مسلسلاتهم وبرامجهم التلفزيونية .. فهم يسخرون من الجنوب (مسقط رأس الكون ) وملعب طفولة ابراهيم وآدم ، ومعلم الناس القراءة والكتابة ، فيه خط اول حرف ، ومنه

الاعلام الشيعي في العراق مناهج بالية وواقع مرير

د علي الطويل لايختلف اثنان على ان الاعلام في وقتنا المعاصر بات يشكل عنصرا هاما في الحياة بل انه اصبح بديلا لكثير من الجهد الانساني ، اذ اختصر الاعلام العديد من الحلقات التي تتطلب جهدا بشريا واسعا وخاصة الاعلام الالكتروني حيث

الصوم العشائري

الشيخ محمد الربيعي الترابط العشائري ومنظومته الادارية والقانونية ميزة جملة من البلدان ومنها العراق منذ القدم حيث كان سائد عند العراقيين ومازال التحاكم الى العرف العشائري ،حتى عندما احتلت بريطانيا العراق ومما

قانون التقاعد العام، قانون طارد للمتقاعدين

جواد الماجدي J_almajdy@yahoo.com للقوانين مزايا وعيوب، منها تتغلب مزاياها على عيوبها، ومنها ماتتغلب عيوبها على مزاياها، بالتالي سيظلم عدد كبير من المواطنين، هنا تكمن حنكة المشرع، واللجان الفنية المرتبطة به. المصلحة العامة، او

افكار بلا تطبيق !!

مازن صاحب تحفل منصات التواصل الاجتماعي وكروبات المحادثة للنخب والكفاءات العراقية بالكثير من الأفكار غير النمطية لمحاكاة حلولا أفضل لعل وعسى تكون مدخلات للسياسات العامة للدولة .. السؤال لماذا لا تتحول كل هذه الأفكار لو بعضها الى مثل

هل ان ولاية الفقيه هي الخطوة الممهدة للظهور المقدس؟!

هيثم الخزعلي (امكثوا اني آنست نارا لعلي اتيكم منها بقبس او جذوة من النار لعلكم تصطلون) .. صدق الله العلي العظيم عند تتبع المنهج السياسي لأهل البيت عليهم السلام، نلاحظ انهم بعد سعيهم الحثيث لإنشاء الجماعة الصالحة التي تهتدي بهداهم

من يخبرني اين ( مرجع ) الجوكرية ؟

د. علي الطويل بين فينة واخرى تطل علينا شخصيات هزيلة كانها كانت تحت طي الزمن وظهرت فجأة ، لتلقي علينا خزعبلاتها واباطيلها مدعومة من فضائيات وصحف ومواقع مشبوهة تروج لها وتدعمها وتسوق ماتطرحه من فارغ الكلام وكانه الحق البين ، وكاننا

العراق بلد الرافدين من الفساد إلى الفوضى..«الشهيد الصدر “ره” وحديثه عن دنيا هارون…

إياد الإمارة عقدان من الزمن تقريبا مرتا على الإطاحة بنظام صدام الشمولي الديكتاتوري الدموي، وهي مدة كافية على بناء العراق وتحقيق آمال شعبه وتطلعاته التي كانت محبوسة في أقفاص الشعبة الخامسة وسجن أبو غريب ومديرية أمن البصرة..