قسم

مقالات

المنظومة الأخلاقية

قاسم الغراوي|| في المجتمع بدأت المنظومة الاخلاقية تنهار بدلا من أن تنمو لأسباب كثيرة يتحمل مسؤوليتها الاسرة باعتبارها النواة الأولى للتربية والتعليم ومتابعة سلوكيات وأخلاقيات افرادها وكذلك الدولة فهي التي تهيا الأرضية الصالحة من

قاسم سليماني العشق لكل محبي الحرية والسلام

هشام عبد القادر|| قاسم اقسم أن يكون جنديا من جنود العصر لتغيير موازنة المعادلة لصالح المستضعفين وتوحيد صفهم وقاسم بين معسكرين معكسر الأحرار محور المقاومة وبين أدوات الإدارة الإمريكية. سليماني السلم لكل العالم

أجراس الخطر

محمّد صادق الهاشميّ || يقف مصير التشيع في العراق على مفترق طرق بين البقاء والزوال, ولا أحداً ينكر هذا, والأمر بل يُعدّ من المسلّمات، نعم الكُلّ يحبس أنفاسه, المرجعية عبّرت عن بالغ قلقها، والمواطن يترقّب مصيره المجهول، والمطابخ

الحشد مشكلة يجب الخلاص منها ..

مازن البعيجي || على طول خط التاريخ يسعى الطغاة والمستكبرين على قم كل ذي مقاومة لهم عسكرية كانت او فكرية ، لأن قيام سلطانهم قائم على نشر الضعف والخواء الفكري والعقيدي حتى يتسنى لهم أحكام القبضة على أي مجتمع أو دولة يديرها الفاسدون!

ماذا تعني الثغرة في الحجاب؟!

مازن البعيجي.. عندما نقول ان القرآن الدستور الإلهي وكلمات الخالق العظيم تبارك وتعالى الذي يعلم ما يصلحنا والمفاسد ويعلم كل طرق الخير التي لو سلكتّها البشرية التي تعاقب على تدريبها وتربيتها ( ١٢٤ ) الف نبي مرسل . الأمر الذي يعطينا مساحة

أجراس الخطر ومشروع الإنقاذ

سعود الساعدي.. تعرض العراق في الربع الأخير من عام ٢٠١٩ إلى قصف هائل للنفوس والعقول والاذهان يعادل في خرابه المادي عدة قنابل نووية ولكن العقل العراقي السياسي والاجتماعي لم يشعر بأهواله ولم تهزه انفجاراته ولا يبدو أنه أدرك عمق تأثيراته

ظاهرة الهجوم على الدّين والمرجعية

محمّد صادق الهاشميّ| منذ سقوط النظام الصداميّ وربّما قبله بقليل تشهد الساحة العراقية تدرّجاً ممنهجّاً في النشر والتأليف ضدّ الاسلام والحوزات والفكر الاسلاميّ ، ويمكن أنْ نضع التسلسل التالي من خلال الرّصد وهو :

إصبع على الجرح/ حمار الحاج علوان ..

منهل عبد الأمير المرشدي|| مات حمار الحاج علوان بعد ان سقط في بركة آسنة وبقي بها حتى آخر صفنة من صفناته . حزن علوان كثيرا فهذا ثالث حمار يموت له لشدة غبائه ولا يدري من اين يأتي بحمار ذكي يخدمه في الحقل وينقل حاجياته . سمع الحاج علوان

أويلي (عالهمزة )!!

د. حسين القاصد || صديقي المتسلق لا يعرف شيئا عن (الهمزة ) لكنه يركض خلف الاسماء اللامعة كي يؤثث أسمه بصحبتهم ، وحين يستهلك اسما وتصبح بينهما (ميانة ) يذهب الى إسمٍ جديد لكي يلمع نفسه به ، ودائما يكون الخطاب في البداية

الشهادة بدل الانتحار

منى زلزلة || عندما إتهمت علناً برنامج "شهادات للتاريخ بعد لقائه بشرطي أمن سابق في النجف "أنه اصبح يتسابق مع عملاء امريكا في تطبيق مراحل التطبيع الصهيوني بالقضاء على اهم ركيزتين انقذت العراق من السقوط في يد داعش ، واعني