قسم

مقالات

الامام الحسين (ع) ورسائل المحبة الى العالم

باسم حسين الزيدي عندما تحتفي الأمم بعظمائها المصلحين وقادتها وعلمائها ومفكريها فإنها غالبا ما تستذكر الجوانب (الإنسانية، العلمية، الثقافية، الاقتصادية، السياسية...الخ) التي أبدعوا في صياغتها وتطبيقها خدمة لمجتمعاتهم في الدرجة الأساس او

قصيدة في ميلاد الاقمار الشعبانية

حميد حلمي البغدادي قصيدة تخليد لذكرى مواليد الأنجُمِ الزاهرة في شهر شعبان المعظم وهم الإمام الحسين عليه السلام في ٣ شعبان والإمام علي زين العابدين عليه السلام في ٥ شعبان وسيدنا أبي الفضل العباس بن علي بن أبي طالب عليهم السلام في ٤ شعبان

الإمام الكاظم: حوادث الكون سبعة!

أمل هاني الياسري || زيارة مقدسة قادمة، وحمائم تستعد لتنفض أجنحتها، معلنة مصير شمس مغيبة، عذبت في ظلمة المطامير وقعر السجون، فبعد رطبات عشر مسمومة بلغت الروح الحلقوم، وسيكون اللقاء على جسر الرصافة، فهاهوالإمام الكاظم عليه السلام يقول:

استلهام الدروس من شهادة الإمام الكاظم (ع)

زينب فخري || كلُّ عام تزحفُ الملايين إلى ضريحِ أسد بغداد، وتشهد بغداد والمحافظات سنوياً في يوم الخامس والعشرين من شهر رجب بل قبله بأيام إقامة سرادق العزاء على الطرق، مترافقة مع إشعار ومراسم تزيد من الشعور بعظمة الحدث، بل تحرك مشاعر

ارجوك لا توقظه.. إلى شهداء جسر الائمة

د. حسين القاصد …………….في كل عاميمطرون حمائماحول القبابويهبطون نسائمايتشابهون ،دموعهم ميراثهمبه يصعدون الى الخلاصسلالمايتكاثرون مع الانين ويكبرونوكلما لطمواأغاظوا ظالمامن ألف طفٍّ هكذا هم يركضون الى الحياة وينزفونعمائِماألأنهم هم؟لم تعد

“صِرار” موسى بن جعفر (عليه السلام)

عباس قاسم المرياني | الصرار: جمع صرة، والصرة هي قطعة من القماش او كيس يُشد من عنقه يوضع فيها دراهم او دنانير. هذا ما ذكره الفراهيدي في كتابه العين والجواهري في الصحاح. كانت تستخدم هذه الصرة في العصور القديمة او الإسلامية، وكانت ما تحويه

“المقاومة في لقاء المرجعية الدينية بالبابا”

ماجد الشويلي.. صحيح أن المقاومة لم ترد بالنص الصريح في لقاء المرجعية الدينية بالبا ؛ بحسب ما تناقلته وسائل الاعلام التي غطت الحدث ، أو البيان الذي ورد من مكتب سماحة السيد السيستاني (اعزه الله)إلا أن تأكيد سماحة المرجع للبابا على أن

البابا يحج للسيستاني

حسين القاصد من دون سجاد أحمر ، ومن دون هلا بيك هلا..، ومن دون تصريح مشبوه من مثل ( فلتصمت الأسلحة) من دون دبكات ولا سيوف ولا بداوة ولا معزوفات ( ستينية) مريبة لا نعرف سبب العودة إليها..دخل البابا.. كما أشرت سابقا.. من دون الذين استقبلوه

نحن بحاجة الى ثورة قيمية كبرى

عبد الكاظم حسن الجابري.. عادة ارتبطت الثورات بالمجال السياسي, وصارت الثورة قرينة متلازمة للنهوض ضد الحاكم او ضد النظام والطبقة السياسية الحاكمة.الثورة عادة تهدف لتغيير واقع ما, او المطالبة بحقوق معينة, ورفض الظلم والتمييز وما الى ذلك, ومن

قراءة تحليلية لزيارة البابا إلى العراق

🖋 قاسم سلمان العبودي تأتي زيارة البابا ، وبحسب أدعائه أنه حج الى أرض الأنبياء ، الى مسقط رأس النبي أبراهيم ، على نبينا وآله وعليه السلام ، وهذا ما صرح به . لكن لماذا في هذا التوقيت تحديداً ؟ علما أن البابا السابق قد عزم المجيء الى