قسم

مقالات

وتستجيبون لهتاف الشيطان الغوي

الشيخ محمد الربيعي... هكذا صرحت من هي قلب الرسول الأكرم ( ص ) ، فاطمة الزهراء ( ع ) سيدة نساء العالمين ، عندما كان ظهورها ضروري جدا و حتمي من اجل مواجهة السلطة الحاكم انذاك تلك السلطة التي جعلت من الموقع الالهي النفعي للبلاد و العباد الى

هل رعاية آل سعود لمقدسات المسلمين مازالت ممكنة؟

علاء الحلبي عندما يؤكد وزير اسرائيلي وجميع وسائل الاعلام الاسرائيلية الرسمية وغير الرسمية زيارة رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ومعه رئيس الموساد يوسي كوهين الى مدينة نيوم السعودية على ساحل البحر الاحمر واللقاء الثلاثي

سليماني البوصلة!

مازن البعيجي... قد يتفق معي الكثير من الوعاة والمجاهدين، أن مثل تجربة الحاج "سليماني" لم تتح لأحد بعدهُ ،وأن وجدت فهي ليس بهذا الذوق ولا النموذج الذي تقدم لنا ، وهو صبي قبل تكليفه شرعاً يمتهن الوعي ، والحرص ، والدفاع ببصيرة قل

سلاح المقاومة يرسم المسارات الوطنية

🖋 قاسم سلمان العبودي لم تكن العلاقات العراقية _ السعودية في أحسن حالها ، ألا عندما دعمت مملكة آل سعود الرئيس المخلوع صدام حسين في حرب الثمان سنوات التي أهلكت الحرث والنسل . فقد كان صيف عام ١٩٩٠ لاهباً جدا ، أمام تلك العلاقة التي تبخرت

حكومة السيد الكاظمي فشل أمريكي آخر في العراق

إياد الإمارة لم أُعارض السيد العبادي و السيد عبد المهدي من قبل أو السيد الكاظمي الآن بدوافع شخصية أو أغراض بعيدة عن مصلحة الوطن، ولعلي اكن كل الحب والتقدير للسيدين العبادي والكاظمي، على اني لست كذلك مع عبد المهدي الذي توزع إنتمائه بين

بعد تجاهل ایران لها.. منسوب التهدیدات الامريكية یتراجع

سعيد محمد يبدو ان ادارة الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، ايقنت تماما ان الحرب النفسية التي تستخدمها ضد ايران، عبر تسريب "معلومات" عن طلب ترامب خيارات من مستشاريه لضرب منشأة نطنز النووية، او ارسال قاذفات بي 52 العملاقة للشرق

أين الخلل يا سادة ؟؟؟ …

بقلم أياد السماوي في يوم 08 / 10 / 2020 أصدر قاضي محكمة الفساد البريطانية الحكم على البريطاني من أصل عراقي ( باسل الجراح ) ممثل شركة ( يونا أويل ) الفرنسية , بالحبس لثلاث سنوات وأربعة أشهر بتهمة إفساد موظفين بوزارة النفط العراقية

التطبيع مع الاسرائيلي.. هل يكسب ابن سلمان ود بايدن؟

حسین الموسوي ليس سرا ان العلاقات والتعاون والتنسيق على مستويات عدة بين السعودية والكيان الاسرائيلي يعود الى سنوات ووصل الى ذروته بعد مجيء دونالد ترامب قبل اربع سنوات. لكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان يحرص على توقيت معين لاعلان

ايران لم تراهن على “ترامب “ولا على “بايدن”

محمود الهاشمي... تحاول اوساط فكرية وسياسية ان تجري مقارنة بين الرئيس الامريكي السابق " ترامب "وبين الجديد "بايدن" في ايهما الاكثر ملاءمة لايران ، وعلى اي منهما قد راهنت!!اذا حصرنا القضية في هذه "المعادلة" نكون قد افرغنا السياسية الايرانية

قمة الـ20 في الرياض.. كورونا يخطف الأضواء من إبن سلمان

سعيد محمد "غياب المحاسبة لمنتهكي حقوق الإنسان في السعودية يثبت أن القادة المشاركين في قمة الـ20 يهتمون بصفقات الأسلحة أكثر من اهتمامهم بحقوق الإنسان، فهذه القمة بدلا من أن تشكل انعطافة في تحسين سلوك النظام السعودي تعطي الضوء الأخضر