الاثنين - 26 فيراير 2024

الأكبر منذ عقود.. “فورين بوليسي” تكشف حجم الانقسامات داخل الخارجية الأمريكية بشأن دعم العدوان على غزة

منذ 4 أشهر
الاثنين - 26 فيراير 2024
1135 مشاهدة

العهد نيوز _ متابعة

ذكرت مجلّة “فورين بوليسي” الأميركية، اليوم الخميس، أن الدبلوماسيين الأميركيين انقسموا حول الشيك على بياض الذي يقدمه الرئيس الأميركي جو بايدن للكيان المحتل في حربه عل غزة.

وقالت المجلة الأميركية، في تقريرها الذي ترجمته “العهد نيوز”، إنه “في واشنطن، يشكل تصاعد المعارضة الداخلية أحد أكبر التحديات التي تواجه فترة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في وزارة الخارجية حتى الآن”.

ونقلت المجلة عن آرون ديفيد ميلر، الباحث في مؤسسة كارنيغي قوله: “خلال 25 عاماً من العمل في وزارة الخارجية. لم أر شيئاً كهذا من قبل”.

وبحسب المجلة الأميركية، فإن “المعارضة لا تزال مشتعلة وستختبر رد إدارة بايدن على المزيد من التحولات في الصراع”، مبينة أن “المزيد من الاعتراضات الداخلية من صناع السياسات على كل المستويات في الأسابيع المقبلة يمكن أن تغير حسابات الدولة الوحيدة التي لا يزال بإمكانها تخفيف نهج الكيان المحتل في الحرب”.

وبحسب المجلة، كان السلك الدبلوماسي منزعجاً من اندفاع بايدن لدعم العدوان على غزة.

وقال جوش بول، مسؤول الخارجية الذي استقال، لمجلة “فورين بوليسي” إن “هذه الأزمة الحالية غذت معارضة من نوع مختلف، حيث يشعر الدبلوماسيون بالعجز في جهودهم للتأثير على سياسة الولايات المتحدة من الداخل”.

وأضاف إن “المعارضة على الأكثر أثارت تغييراً في اللهجة وليس الجوهر داخل الإدارة”.

يأتي ذلك في وقت، تحدثت وسائل إعلام عبرية، عن خلافات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن رزمة المساعدات الأميركية للكيان المحتل.

وأضافت أنهم “في البيت الأبيض يقولون إن رزمة المساعدات التي لا تشمل أوكرانيا سيئة لأمن الولايات المتحدة”.

وذكرت وسائل الإعلام أن الجمهوريين يعارضون تحويل مساعدات لأوكرانيا بالحجم الذي يريده بايدن، قائلةً إنهم يزعمون أنهم ساعدوا أوكرانيا بما يكفي.

يُشار إلى أنّ موقع “ABC news” نقل عن مسؤول أميركي، قبل أيام، أنّ الولايات المتحدة الأميركية أبلغت مسؤولين في الكيان المحتل أنها “لا تزال غير مقتنعة بأن لديهم خطة جيدة لما يريدون القيام به في غزة”.