الأربعاء - 08 فيراير 2023

مذكرات بومبيو.. أمريكا تنفذ ما يطلبه الموساد دون نقاش!

منذ أسبوعين
الأربعاء - 08 فيراير 2023
1072 مشاهدة

العهد نيوز- متابعة

رغم انها لم تُنشر إلا قبل 24 ساعة فقط او اكثر قليلا، حتى كان العنوان الابرز للنقد الموجه لها هو “الكذب”، انها مذكرات وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، والتي جاء تحت عنون: “لا تبدل رأيك مطلقا، القتال من أجل أميركا التي أحب”، إمتدح فيها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بطريقة غير مالوفة، وتهجم بإسلوب مقززعلى جمال خاشقجي، وببرر جريمة قتله الفظيعة.

من بين كمية الكذب الكبيرة، التي احتوتها مذكرات بومبيو، سنتوقف قليلا امام “حكاية” رواها بومبيو، الا انها كشفت عن ابعاد جديدة عن طبيعة العلاقة الشاذة التي تربط الكيان الاسرائيلي بأمريكا، وذلك عندما يقول: “أثناء نزولي من الطائرة بعد عودتي من زيارة إلى عاصمة أوروبية، تلقيت اتصالا من كوهين ( يوسي كوهين الرئيس السابق للموساد الاسرائيلي) فعدت إلى داخلها لتلقي الاتصال، فالطائرة مجهزة بمعدات اتصالات مناسبة لإجراء محادثة سرية مع زعيم إسرائيلي”.

واضاف بومبيو، ان كوهين قاله له:”مايك كان لدينا فريق أكمل للتو مهمة بالغة الأهمية، والآن أواجه بعض الصعوبات في إخراج بعض منهم. هل يمكنني الحصول على مساعدتك؟”.

ويوصل بومبيو سرد “الحكاية” ويقول:”كلما اتصل يوسي بي، كنت أتلقى الاتصال وهو كان يفعل الشيء نفسه معي.. لم أطرح عليه أي أسئلة، وبغض النظر عن المخاطر. بدأنا في العمل وتواصلنا مع فريقه، وفي غضون اليومين التاليين، عادوا إلى بلدهم دون أن يعلم العالم مطلقا أن واحدة من أهم العمليات السرية التي أجريت على الإطلاق قد اكتملت الآن”.

رغم ان بومبيو لم يذكر اسم العملية أو الفترة الزمنية التي حدثت فيها، إلا ان صحيفة “جروزاليم بوست” “الاسرائيلية” ذكرت ان بومبيو كان يشير الى:” عملية الأرشيف النووي الإيراني عام 2018″.

لسنا هنا في وارد الحديث عن صحة او سقم هذه “الحكاية”، فبومبيو معروف بالكذب، هذا اولا، ثانيا انه اكثر صهيونية من يوسي كوهين نفسه، ويعاني من “عقدة” إسمها ايران، ولكن ما يهمنا من نقل هذه “الحكاية”، هو هذه “العلاقة”، التي تربط بين امريكا و”اسرائيل”، وهي علاقة لا يمكن ادراجها في خانة العلاقات الطبيعية بين “الدول”، فعندما يقول بومبيو ان ينفذ على الفور كل ما يطلبه رئيس الموساد الاسرائيلي، دون اي نقاش، فهذا يعني ان العلاقة ليست بين شخصين ينتميان كل واحد منهما الى “دولة”، بل هي علاقة بين اعضاء “دولة واحدة”.

بغض النظر عن صدق او كذب “الحكاية” الا انه يمكن من خلالها التعرف على العلاقة التي بين امريكا والكيان الاسرائيلي، فهي علاقة بين “محافظة” وبين المركز او العاصمة، او علاقة بين قاعدة عسكرية، وبين القائد العام للقوات المساحة في الدول التي تعود لها تلك القاعدة، او بتعبير ادق، هي علاقة بين زعيم عصابة، وأحد فرادها، وهذا الامر يؤكد الحقيقة التي طالما قلناها وقالها غيرنا، من ان”اسرائيل” ليست سوى قاعدة متقدمة للغرب في قلب العالم الاسلامي، لا يمكن لهذه القاعدة ان تدوم طويلا دون دعم الغرب ، لذلك اخطا الكثير منا عندما ينظرون الى”اسرائيل” بوصفها كيان منفصل عن امريكا، وان الاخيرة يمكن ان تكون وسيطا بين الفلسطينيين و”اسرائيل” او بين العرب و “اسرائيل”.. ان “حكاية” بومبيو، اكدت ما هو مؤكد، وهو ان امريكا هي “اسرائيل”، و”اسرائيل” هي امريكا.وهذه الحقيقة قالها الرئيس الامريكي جو بايدن، بصريح العبارة، عندما قال “لو لم تكن اسرائيل موجودة لكان علينا اخترعها”.