الجمعة - 03 فيراير 2023

حصاد اليوم .. السوداني يضع الاموال “المنهوبة” أمام أعين الشعب  بعد استردادها والتعليم تقترب من تعيين “الاوائل “

منذ شهرين
الجمعة - 03 فيراير 2023
1080 مشاهدة

رصدت وكالة “العهد نيوز”، أبرز الاحداث التي طرأت على الساحة العراقية  خلال اليوم الاحد، والتي تنوعت بين التطورات السياسية والامنية مرورا بالحراك الحكومي الذي يهدف الى انتشال الواقع العراقي وتصحيح مسار عمل الدولة، خصوصا مع اعلان رئيس الحكومة عن استرداد جزء من اموال ماتعرف بـ “سرقة القرن”.

وتسلسلت الاحداث التي تناولتها وسائل اعلام ومواقع اخبارية من حيث اعلان رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، يوم الأحد، استرداد 182 مليار دينار عراقي، كجزء من الأمانات الضريبية المسروقة والتي عرفت بـ”سرقة القرن”.

وقال السوداني، في مؤتمر صحفي، تابعته “العهد نيوز”،  إن “الجهات المختصة تمكنت من استرداد الوجبة الأولى البالغة أكثر من 182 مليار دينار، وأن لجاناً تحقيقية شكلت لتدقيق الصكوك المصروفة من الأمانات الضريبية”.

وأضاف أن “اللجنة التحقيقية أشرت المخالفات والمقصرين بتسهيل الاستيلاء على أموال الأمانات، وهناك جهات داخل هيئة الضرائب وأخرى رقابية ومسؤولة سهلت عملية سرقة الأمانات”، متعهداً بـ”الإعلان عن الجهات التي سهلت سرقة الأمانات بعد إكمال التحقيقات”.

وتابع رئيس الوزراء: “لن نستثني أي جهة متورطة بعملية سرقة الأمانات، وهناك لجان تحقيقية توصلت لنتيجة بصرف 114 صكاً للمتهم نور زهير بمبلغ إجمالي أكثر من ترليون دينار”.

 وأشار السوداني، إلى أن “المدير المفوض لشركة بادية المسار يدعى عبد المهدي توفيق ومالكها المتهم عبد الرحمن محمد ابراهيم”، لافتاً إلى “صرف 66 صكاً بمبلغ إجمالي 982 مليار دينار لشركة (الحوت الأحدب) لمديرها المفوض الهارب عبد المهدي توفيق ومالكها المتهم قاسم محمد”.

وأوضح رئيس الوزراء، أن “الأموال المصروفة تبلغ ثلاثة ترليونات و754 مليارا و642 مليونا و664 ألف دينار”، داعياً المتهمين الصادرة بحقهم أوامر قبض إلى “تسليم أنفسهم وتسليم المبالغ المسروقة وسيتم العمل مع القضاء لمساعدتهم وفق القانون”.

وفي الختام، طلب السوداني، من مدير عام مصرف الرافدين، استلام المبلغ المسترد من الأمانات الضريبية.

بالسياق دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي، نعيم العبودي، مجلس الخدمة العامة الاتحادي الى إيلاء ملف الخريجين الأوائل الأولوية في مجال التشغيل والتعيين.

وأكد العبودي، في كلمة له خلال استقباله رئيس مجلس الخدمة العامة الاتحادي، محمود التميمي والوفد المرافق له، وتابعتها “العهد نيوز”، أن “الوزارة وتشكيلاتها الجامعية استكملت كل الإجراءات والبيانات المتعلقة بتعيين الأوائل على وفق التنسيق المباشر مع مجلس الخدمة الاتحادي وفي ضوء القوانين والتشريعات النافذة”.

وأعرب عن “حرص وزارة التعليم العالي ومؤسساتها الجامعية على تقديم الدعم الفني والتقني وتحقيق مسارات التكامل المؤسسي الذي تقتضيه المصلحة العامة”.

بدوره أكد رئيس مجلس الخدمة الاتحادي “أهمية المؤسسة التعليمية في تغذية بيئة التنمية وإحداث التطور العلمي مثمنا في الوقت نفسه الدور الإيجابي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تقديم الخدمات الساندة والداعمة لعمل مجلس الخدمة الاتحادي وتحقيق أهدافه”.

الى ذلك ووصف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، علاقة بلاده مع إيران بالـ”قوية”، مؤكدا أن العراق يحاول تقريب وجهات النظر بين دول الجوار.

وأوضح حسين في حوار مع صحيفة “الوطن” البحرينية بأن “العراق يسعى لترميم العلاقات بين دول الجوار من أجل ضمان أمن المنطقة”.

وأكد أن “الأمن الجماعي في المنطقة ينعكس إيجابياً على الوضع الأمني داخل العراق”.

وقال حسين إن “علاقاتنا مع الجارة إيران قوية، ونحن في الواقع من خلال مرات عديدة، نسعى لترميم العلاقات الإيرانية الخليجية لأن ذلك من مصلحة العراق، لأنه كلما كان هناك أمن في المنطقة، فالأمن الجماعي في المنطقة ينعكس إيجابياً على الوضع الأمني داخل العراق”.

وتابع: “لذلك نحن نسعى لترميم العلاقات بين دول الجوار، وفي هذا الإطار عقد مؤتمر بغداد الأول، وسوف تنعقد النسخة الثانية من مؤتمر بغداد في الأردن، والبحرين سوف تكون حاضرة في ذلك المؤتمر”.

بالاثناء خاطبت هيئة الإعلام والاتصالات، شركات الهاتف النقال بشأن إلغاء ضريبة الكارتات.

وذكرت الهيئة في بيان تلقت “العهد نيوز” نسخة منه، أن”رئيس الهيئة علي المؤيد، عقد اجتماعا طارئا مع شركات الهاتف النقال العاملة في العراق حول التطبيق الفوري لقرار الغاء ضرائب الكارتات الذي تبنته الهيئه وأقره مجلس الوزراء مؤخرا”.

وأضافت، أنه”حضر الاجتماع كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات الهاتف النقال ومسؤولين من الهيئة العامة للضرائب وناقش خلاله المؤيد إجراءات الشركات بصدد القرار اعلاه الذي سيكون واجب التطبيق بدءا من اليوم الأول من الشهر المقبل، كما تم بحث آليات التعامل مع كارتات التعبئة المطروحة في السوق حاليا وطرق تعويض البائعين عن مبالغ الضرائب التي تم استقطاعها والحد من أي حالات تلاعب بالأسعار”.

وطالب المؤيد، الشركات بتقديم عرض عاجل وتفصيلي للاجراءات الضامنة لتنفيذ هذا القرار عبر جميع منافذ البيع العاملة في البلاد