الأحد - 05 فيراير 2023

حكومة الكاظمي.. أزمات متتالية أثقلت كاهن المواطن

منذ 9 أشهر
الأحد - 05 فيراير 2023
1262 مشاهدة

العهد نيوز- خاص

عملت حكومة تصريف الاعمال التي يقودها مصطفى الكاظمي على خل الازمات واحدة تلو الاخرى وهو ما اثقل كاهل المواطن خاصة فيما يتعلق بالامور المعيشية ومنها الدولار.

وحمل بعض النواب وسياسي البلد حكومة مصطفى الكاظمي كل العقبات والازمات التي يمر بها البلد، وفشل حكومته بالخروج الى بر الامان بالمواطن ومن أبر هذ المشاكل هي صعود الدولار.

حكومة تصريف الأعمال وفشل السياسة المالية

أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عارف الحمامي،  اليوم الثلاثاء، بان حكومة رئيس الوزراء تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي فشلت في رسم السياسة المالية للدولة وحل الأزمة الاقتصادية.

وقال الحمامي في حديث لـ”العهد نيوز”، إن رئيس الوزراء المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي  فشل في تنفيذ وعوده التي قطعها أمام البرلمان”.

وأضاف، أن “الحكومة الحالية عاجزة عن اجراء اصلاحات شاملة لغياب المهنية والكفاءة”، مبينا أن “حكومة الكاظمي فشلت في رسم السياسة المالية للدولة وحل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار”.

فشل حكومة الكاظمي بتغير الواقع المرير

انتقد النائب المستقل علي الجمالي، اداء رئيس الوزراء المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي في التعامل مع الأزمات،  فيما بين أن الكاظمي فشل في إدارة البلاد .

وقال الجمالي في حديث لـ”العهد نيوز”، ان “حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها فرضت أزمة مالية على المواطنين ما اثقل كاهلهم ولاسيما في المرحلة الحالية.

وأضاف أن “مواطنو الوسط والجنوب يرزحون تحت خط الفقر بسبب السياسة الخاطئة التي انتهجتها حكومة الكاظمي” مشيرا إلى أن الكاظمي فشل بتغير الواقع المرير فضلا عن انه لم يستطيع أن يثبت أن حكومته هي حكومة خدمات كما وصفها”.

أقصاء محافظات الجنوب

وطالب النائب عن الإطار التنسيقي حسين مردان، بشمول محافظات الوسط والجنوب بالمشاريع الاستراتيجية  وعدم اقتصارها على المحافظات الغربية والشمالية.

وقال مردان في حديث لـ”العهد نيوز” أن “هناك اهمال واجحاف ينال محافظات الوسط والجنوب وعلى الحكومة المركزية ان تضع خطة واضحة لانصاف مواطني تلك المحافظات والنهوض بالواقع الخدمي الذي تأثر بشكل كبير خلال المرحلة الماضية.

وأضاف أن “محافظات الوسط والجنوب عانت من الفقر والحرمان وسوء الخدمات والرعاية ولم تأخذ نصيبها من الأعمار على الرغم انها تشكل الرئة الاقتصادية للعراق.

وأشار إلى أن “محافظات الجنوب الأكثر تضررا بسبب السياسات الحكومة المتعاقبة وعدم منحها استحقاقها الكامل من الموازنات السابقة.

ومن المعاناة الحقيقية التي يعاني منها المواطن في الفترة الحالية هي قلة فرص التعيين والمحصورة فقط على فئات محددة تقودها أيادي تابعة الى أحزاب معينة، وأزمة المياه التي تكتد تنهي الواقع الزراعي بصورة ملفتة للنظر حتى اصبحت محافظة ديالى مهددة بالكامل بتصحر المحافظة بعد جفاف شريان ديالى الرئيسي بالكامل.

وأهم من ذلك هو صعود الدولار والمنتجات الاستهلاكية بجميع مفاصل الحياة.

الشارع ينتظر بفارغ الصبر الان تشكيل حكومة توافقية تنهض بالبلاد الى بر الامان لضمان العيش الكريم الذي يتمناه كل ما هو موجود في البلاد.