ابتكار طريقة فعالة لعلاج الهربس نهائيا

تسمح نتائج التجارب التي أجراها علماء مركز فريد هانشينسون في سياتل، على الفئران المخبرية، في معظم الحالات بتخليص الحيوانات من فيروس الهربس البسيط HSV-1.
وتفيد مجلة Nature Communications، بأنه وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن ثلثي سكان العالم الذين أعمارهم دون 50 سنة، مصابون بفيروس HSV-1، المعروف باسم الهربس الفموي.
ويذكر أن جميع البحوث السابقة عن فيروس الهربس تركز على كيفية مكافحة الانتكاس واعراض المرض. ولكن علماء مركز فريد هانشينسون للبحوث السرطانية، قرروا إيجاد طريقة جذرية للقضاء على الفيروس نفسه في الجسم عن طريق تعديل الجينات.
ومن أجل ذلك استخدم الباحثون مجموعتين من المقصات الجينية لقطع الحمض النووي للفيروس. لأنه عند استخدام مجموعة واحدة، يتمكن الفيروس من استعادة الحمض النووي في الخلية المصابة. ولكن عند استخدام مجموعتين ينهار الحمض النووي للفيروس. وتسمى هذه الطريقة meganucleases.
ويشير الباحثون، إلى أن تقطيع الحمض النووي بطريقة meganucleases، هو أكثر فعالية من الطريقة التقليدية CRISPR / Cas9 . لأنه بعد استخدام الطريقة الجديدة، انخفضت كمية الفيروسات المختفية التي تكون “نائمة” في العقد العنقية العلوية والأنسجة العصبية للرقبة ووجه الفئران بنسبة 92% . واستمر انخفاضها على الأقل لمدة شهر بعد العلاج. ، وهذا وفقًا للباحثين، يكفي لمنع نشاط الفيروس مرة أخرى.
ويقول البروفيسور كيث جيروم، رئيس فريق البحث، من مركز فريد هاتشينسون “لأول مرة يتمكن العلماء من التدخل والقضاء على معظم أجزاء الهربس في الجسم. ونحن نستهدف السبب الأساسي – الخلايا المصابة حيث يكون الفيروس كامنًا. التي هي مثل “بذور” تسبب تكرار العدوى”.
ويضيف، لقد خطونا خطوة كبيرة للأمام، وآمل أن تغير نتائج دراستنا وتجاربنا الوضع حول دراسات فيروس الهربس، وتساعد على التفكير بطرق العلاج وليس في كيفية السيطرة على الفيروس فقط. انتهى 2

التعليقات مغلقة.