الاتحاد الاوربي يدين عملية الانقلاب على الحكم في مالي

خضع رئيس مالي إبراهيم أبوبكر كيتا ورئيس وزرائه بوبو سيسي للاعتقال بعد محاولة انقلابية عسكرية، قادها ضباط في الجيش. وعلى إثر ذلك أعلن الرئيس استقالته عبر الشاشة الحكومية.

كما اعتُقل إلى جانب الرئيس ورئيس الحكومة مجموعة من كبار المسؤولين، بحسب ما أعلن موسى فقي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، الذي طالب بدوره إلى الإفراج عنهم فورا.

أدان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، عملية الانقلاب، وأكد أن الاتحاد يرفض أي تغيير مناهض للدستور، كما شدد على أن التوصل إلى توافق، يحترم مبادئ الدستور والقانون الدولي وحقوق الإنسان هو السبيل الوحيد لتجنب زعزعة الاستقرار في مالي والمنطقة.

التعليقات مغلقة.