الإمارات تهاجم معارضي تطبيعها بعد عجزها عن التبرير

هاجم وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، اليوم الثلاثاء، معارضي اتفاقية تطبيع بلاده مع “إسرائيل”، لتنتقل أبوظبي من مرحلة التبرير إلى الهجوم.

وقال “قرقاش” في سلسلة تغريدات عبر حسابه في “تويتر”: إن “المواقف تجاه معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية لم تشهد جديداً على الصعيد العربي، فخطوط التماس على حالها قبل الإعلان عن المعاهدة وبعده، والأصوات العالية هي ذاتها”، زاعما أن “الحوار العقلاني والموضوعي حيال أهم القضايا لا يزال بعيداً”، على حد قوله.

ووصف الوزير الإماراتي خطوة بلاده بـ”الجريئة التي ساهمت في تحريك المياه الراكدة”، زاعماً أن “تغيير المشهد بات ضرورياً لتجاوز مصطلحات مؤلمة مثل النكبة والنكسة والحروب الأهلية”.

وأشار إلى أن “المعاهدة تأتي في سياق العديد من المبادرات للسلام، وستحمل في ثناياها تحوّلاً استراتيجياً إيجابياً للعرب”.

وأعلنت كل من الولايات المتحدة و”إسرائيل” والإمارات الخميس الماضي الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب.

وقوبل الاتفاق على التطبيع الإماراتي الإسرائيلي برفض شعبي عربي واسع، وبتنديد فلسطيني من الفصائل والقيادة، التي عدته خيانة من الإمارات للقدس والمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية. انتهى/6

التعليقات مغلقة.