قفشة

  ماجد الشويلي|| 

 لايهمنا إن كانت خطوة الكاظمي لتحديد السقف النهائي لموعد اجراء الانتخابات خطوة صحيحة أم خطأ مستعجلة أم لا ألمهم النظر لجوهرها وبلحاظ تحفظات مجلس النواب واعتراضات ذوي الشأن من الهيئات والمؤسسات المعنية تبدو وكأنها لعبة لتقاذف (كرة النار ) الكاظمي يعمل على تخفيف وطأة الضغوطات عليه بشأن الانتخابات وأحراج الكتل النيابية التي صوتت لمجيئه على راس السلطة أستكمال التصويت على بقية بنود قانون الانتخابات خطوة لابد منها لكنها ستأخذ وقتاً طويلا من السجالات السياسية  شكل الدوائر الانتخابية، التباينات السكانية بين الوحدات الادارية الخ مسائل عويصة التصويت على استكمال نصاب المحكمة الاتحادية  حل البرلمان لنفسة وحل اشكالية كون الحل مقدمة للانتخابات او نتيجة لها مايعني بالضرورة مخاضات برلمانية عسيرة الحكومة في منأى عنها اللائمة الشعبية على الكتل المضغوطة  أساساً من شارعها الشيعي الملتهب ستبدو هي من يعرقل اجراء الانتخابات وهكذا يتم تدوير الازمة من برلمان وشارع ضاغط على الحكومة الى شارع وحكومة تضغط على البرلمان العنصر الثابت في معادلة التدوير هو الشارع ماذا لو لم يشارك الحبوبي في ثورة العشرين وماذا جنى منها أساساً لينتفض في تشرين هل مات من (القهر) أم قتلته (كورونا) لاتستغربوا فالتاريخ يعيد نفسه و(التدوير )مو بس بالسياسة

التعليقات مغلقة.