قائد الحرس الثوري يهدد بـ”انتقام قاس وقاطع” رداً على اغتيال الشهيدين

هدد القائد العام لقوات حرس الثوري الإيراني حسين سلامي، الخميس، بـ”انتقام قاس وقاطع” رداً على اغتيال الشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس

وقال سلامي في كلمة لجمع من كبار القادة في قوة القدس التابعة للحرس الثوري نقلتها وسائل إعلام إيرانية وتابعتها “العهد نيوز”، إن  “استشهاد قاسم سليماني بعث روحاً جديدة من النشاط والبهجة الثورية في جسد الأوطان الإسلامية وجلب الفخر والشموخ الدائم للثورة الإسلامية وإيران دولة وشعباً والحرس الثوري”.  

وأضاف، أن “الراية التي رفعها والنبراس الذي أناره قاسم سليماني، لن يسقطا أرضاً”، مبيناً بالقول “اليوم وعلى كافة الساحات، مواجهة العدو جارية بروح جهادية، وأن المجاهدين باتوا في الميدان والأعداء إنتابهم الاكتئاب واليأس ويرون أن التطورات الميدانية تصب لمصلحة الأمة الإسلامية”.  

وتابع، “أن “أضخم أداء لقوة القدس بجانب انتصاراتها الملموسة على الأعداء المجرمين والمدججين بالسلاح وتحرير الأراضي الاسلامية من براثن المحتلين، يتمثل بنفث الروح بمفهوم الجهاد ونقل معانيه للشعوب والشباب بالعالم الإسلامي”.  

وشدد بالقول، “يجب على الأعداء أن يدركوا أنه لم يعد لهم مكاناً آمناً، وبعد استشهاد قاسم سليماني  فقد أوجدوا لأنفسهم مصدراً مستداما للخطر والانتقام الذي سيأتي عاجلاً أم آجلاً سيكون قاسياً قطعاً”.  

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: