محلل سياسي لـ”العهد نيوز” حلم الكيان الصهيوني تراجع بفضل المقاومة.. وهذا الهدف من شعار”السلاح المنفلت”

كشف المحلل السياسي محمود الهاشمي، اليوم الاربعاء، عن تراجع حلم الكيان الصهيوني القائم على فكرة ” حدود اسرائيل من النيل الى الفرات” مع تصاعد قوة المقاومة والهزائم التي تلحقها بهذا الكيان الغاصب.

وقال الهاشمي في حديث خاص لـ”العهد نيوز” ان، ” العمق الاستراتيجي للمقاومة يمثل رصيدا فاعلا وقويا في مواجهة التحديات التي تتعرض لها الامة والعالم اجمع ،لذا فان مهمة (المقاومة) لايمكن لها ان تنحصر في جغرافيا واحدة ،فاحد اهم ثوابت (المقاومة) هو هذا القفز على الجغرافيا والتماسك برغم تعدد الخرائط والشعوب”.

وتابع الى ان ” دعاة (نزع سلاح المقاومة) يعني نزع روح المواجهة مع الاستكبار والظلم في العالم ،فما يحدث من دعوات في لبنان هي ذاتها في العراق وسوريا واليمن ،باعتبار انها تشكيلات (خارج القانون ) وهذا (وهم) لان (المقاومة) هي  جوهر المباديء الثورية والتحرر”.

ولفت الهاشمي ان، ” قصف “اسرائيل” لمقار الحشد الشعبي ومقار فصائل المقاومة سواء عند الحدود السورية العراقية او غيرها انما هو ادراك من قبل “اسرائيل” ان استمرار تصاعد المقاومة وتطور اليات المواجهة لديها يعني (زوال اسرائيل )!! والاّ لماذا تتجاوز كل المواقع للقوات الامنية الاخرى وتهاجم هذه المواقع ؟”

واستطرد قائلا: ” لاشك ان المشروع الصهيوني يتعدى جغرافيا ارض فلسطين ،ويلقن المستوطن الصهيوني ثقافة مفادها ان حدود اسرائيل من (النيل الى الفرات) لكن هذه (الثقافة) بدأت تتراجع مع تصاعد قوة المقاومة وتماسك حضورها ورقي الياتها بالشكل الذي لم تعد تخشى “اسرائيل” من (الحكومات الرسمية) بقدر خشيتها من المقاومة التي لم تعد فاعلة في بعدها العسكري كما كان سابقا لحركات التحرر الفلسطينية انما في بعدها السياسي المؤثر على اداء الحكومات وعلى صناعة القرار ،فمثلا عندما تريد ان تفاوض الارادات الدولية اياً من الدول التي لديها فصائل مقاومة ،تضع في حساباتها حجم وقوة وتأثير  شخصية المقاومة السياسية والامنية “.

واوضح، ” اننا نعتقد ان الدعوة الى (نزع سلاح المقاومة) او (السلاح بيد الدولة ) و(السلاح المنفلت ) هي  عناوين واحدة لهدف معلوم ،وهو افراغ الامة من عمقها الاستراتيجي وتأثيرها في المعادلة الدولية “.

واضاف الهاشمي في حديثه، ” لقد تحول (حلم اسرائيل) الى وهم وان الاحداث والظروف الدولية التي ساعدت على تكوين (الكيان الصهيوني) على ارض فلسطين ،جاءت احداث اليوم لتأكد ان اسرائيل اصبحت (عقدة) على العالم اجمع ،وسوف تزول بعد ان يسبقها انهيارالداعم الاساسي لها امريكا “. انتهى/6

التعليقات مغلقة.