الخارجية العراقية عاجزة امام العدوان الأجنبي على العراق

العهد نيوز – خاص..

يتعرض العراق بين فترة واخرى الى انتهاك صارخ لسيادته من قبل طائرات مسيرة سواء من الاحتلال الامريكي او التركي الذي يشن منذ فترة ليست بالقليلة عمليات مستمرة شمال العراق.

وزارة الخارجية العراقية التي هي المسؤول الاول عن الرد على مثل هكذا اعتداءات كالقيام بأستدعاء السفير التركي على سبيل المثال او توجيه خطاب صريح الى الرئيس التركي اردوغان اضافة الى امكانية تقديم شكوى لدى مجلس الامن الدولي ضد الاحتلال التركي، الا انها اثبتت فشلها وعجزها في الدفاع عن سياسة البلد الخارجية حتى انها لم تتجرأ على استدعاء السفير التركي او القيام بأي خطوة تليق بهيبة السيادة العراقية.

الوزارة والحكومة بأكملها اكتفت بالاستنكار وهو تكرر لاكثر من مرة يحصل فيها قصف على اراضي العراق، حيث وصف مراقبون وكتل سياسية فاعلة ان هذه الاستنكارات لا تجدي نفعا امام هذا التدخل السافر الذي تقوم به تركيا بين فترة واخرى.

وفي هذا الصدد انتقدت لجنة الامن و الدفاع النيابية، الاربعاء، وزير الخارجية فؤاد حسين ازاء موقفه من الاعتداءات التركية المتكررة على الاراضي العراقية.

و قال عضو اللجنة بدر الزيادي في حديث لـ”العهد”، ” وزير الخارجية يجامل تركيا حفاظا على مصالح اقليم كردستان ولم يكن له دورا للحد من الاعتداءات التركية ضد العراق”.

و اضاف ان “القصف التركي الاخير هو رسالة من تركيا على انها لاتحترم السيادة العراقية، “مشددا” على ضرورة اتخاذ مجلس النواب موقفا حاسما للحد من الانتهاكات التركية”.

 واقدم العدوان التركي مساء امس الثلاثاء، على تحريك طائراته المسيرة وضرب اهداف عراقية ما تسبب بأستشهاد وجرح اكثر من 20 من حرس الحدود ضمنهم ضباط.

واكتفت الحكومة العراقية بالتلويح الى امكانية الضغط على الجانب التركي في ما يخص التبادل التجاري في حين ان الطرف الاخر مستمر بشن هجماته العدوانية والتي راح ضحيتها العشرات من ابناء البلد.

رئيس كتلة الصادقون النيابية عدنان فيحان قال في تغريدة له على منصة “تويتر” اليوم الاربعاء، واطلعت عليها “العهد نيوز” بان “سيادة الاجواء العراقية اصبحت (فلكة) للطائرات الاجنبية المسيرة التي يتكرر انتهاكها يومياً وبشكل سافر وعلني مقابل اجراءات خجولة من الرئاسات الثلاثة تصل الى الادانة كحد اعلى!! وصمت مريب لقوى سياسية صدعت رؤوسنا بالشعارات الوطنية والسيادة ولكنها تصمت امام الانتهاكات الامريكية والاسرائيلية والتركية!!؟؟

وتسائل فيحان “مهمة من الدفاع عن الحدود الشمالية للدولة العراقية؟ هل هي مهمة حكومة اقليم كردستان؟ فلماذا تسكت على الاجتياح التركي لأرض كردستان؟ واحتلال بعشيقة؟ ام هي مهمة الحكومة الاتحادية فهل هناك موانع للتصدي؟ من من؟  ولماذا لا يطالبها الاقليم باداء واجبها والتزامها الدستوري كما يطالبها في موارد اخرى؟”.

ووجه فيحان بحسب التغريدة “سؤال اخر لدعاة الوطنية والسيادة وهيبة الدولة اين انتم؟ لماذا سكتم كأنما الطير فوق رؤوسكم الدماء العراقية تسيل بسبب هذه الانتهاكات امس قادة الانتصار وقبلها وبعدها مقرات القوات الامنية واليوم ضباط حرس الحدود”..

وتابع فيحان “خرق السيادة حدث عندما تم تقسيم العراق الى خطوط زرق وطول وعرض وتقسيم الكعكة(العراق)بين اقطاعيات السلطة واتهام غيارى الوطن الذين حرروا  الارض والعرض والسكوت عن انتهاكات المعتدين”.

التعليقات مغلقة.