منظمات غير ربحية تنشط لتوزيع المساعدات الطبية والغذائية

تستنفر عدة منظمات غير ربحية محلية ودولية في بيروت لإعانة العائلات المتضررة من انفجار مرفأ بيروت الأسبوع الماضي، وسط استجابة حكومية ضعيفة.

في الأشرفية، الحي الذي يقع في القسم الشرقي من بيروت والذي يعتبر من الأكثر تضرراً جراء الانفجار، توزع جمعية كاريتاس مواد غذائية وأدوية.

يقول جوزيف بريجي وهو متطوع في كاريتاس أن المنظمة تحاول مساعدة من هم في حاجة، خاصة من تضرروا بشكل مباشر جراء الانفجار الأسبوع الماضي، وقال إن المتطوعين يلتزمون أماكنهم في خيمة المساعدات على مدار 24 ساعة يومياً، وأشار إلى أنهم يوزعون الطعام والخبز والماء والدواء، وأشار إلى وجود فريق يقدم الإسعافات الأولية.

وتعهد زعماء العالم والمنظمات الدولية، الأحد، تقديم ما يقرب من 300 مليون دولار كمساعدات إنسانية طارئة لبيروت في أعقاب الانفجار المدمر، لكنهم قالوا إنهم لن يقدموا أي أموال لإعادة بناء العاصمة حتى تلتزم السلطات اللبنانية بالإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يطالب بها الشعب.

وكان لبنان يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية غير مسبوقة قبل الانفجار الذي تسبب بمقتل أكثر من 160 شخصاً، وبإصابة ستة آلاف، ونزوح نحو 300 ألف شخص، وتضرر آلاف المبانى السكنية والمكاتب.

التعليقات مغلقة.