نيويورك تايمز: الامريكان يفقدون منازلهم نتيجة عجزهم عن دفع بدلات الايجار

أفاد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز، بأن الكثير من الامريكان يفقدون منازلهم نتيجة عجزهم عن دفع بدلات الايجار بسبب عمليات الاغلاق الناتجة عن جائحة كورونا وازدياد حالات البطالة بشكل مرتفع ، فيما يقوم الحزب الجمهوري وادارته الحاكمة بانقاذ الشركات من الافلاس وترك الناس تتشرد دون مأوى .
ونقل التقرير عن عضو مجلس تحرير بنيامين أبيلباوم قوله ” عندما أدى الركود الأخير في 2007-2008 إلى انهيار الولايات المتحدة ، لم يفعل الجمهوريون أي شيء لإنقاذ الأمريكيين من إبعادهم عن منازلهم. فقد كان جورج دبليو بوش يعمل بهدوء مع الديمقراطيين المحافظين وقادة الحزب الجمهوري لإنقاذ الشركات بينما دمرت حياة العديد من الأمريكيين وهذا الامر على وشك الحدوث مرة ثانية الان”.
واضاف، أن ” أن المتعلقات الشخصية للناس تتناثر على أرصفة نيو أورلينز أثناء طرد المواطنين من منازلهم بينما توشك مدينة سافانا بولاية جورجيا على بدء 500 عملية اخلاء معلقة من المنازل بسبب عجز الناس عن دفع بدلات الايجار نتيجة البطالة بسبب عمليات الاغلاق”.
وتابع التقرير أنه ” لا يزال هناك عدد ضخم من الأمريكيين العاطلين عن العمل ، وقد أعطت عمليات الإنقاذ التي قام بها الحزب الجمهوري عمليات إنقاذ للشركات ، لكنها لم تصل بعد إلى إعادة فتح أو إعادة توظيف العمال، مما يهدد بتكرار مشهد الركود الاقتصادي اثناء ازمة العقارات عام 2008 “.
واشار التقرير الى أنه” ما بين شهري آيار وحزيران الماضيين كان أكثر من 30 بالمائة من الأمريكيين غير قادرين على دفع الإيجار أو الرهن العقاري بالكامل. العدد آخذ في الارتفاع والآن بعد أن نفد التأمين ضد البطالة ، فإن الوضع يزداد سوءًا ،ففي بداية شهر آب ارتفعت النسبة الى 32 بالمائة من الأمريكيين الذين لم يتمكنوا من دفع فواتيرهم، فيما أصدر الائتلاف الوطني للإسكان منخفض الدخل مذكرة سياسية يحذر فيها من أن الولايات المتحدة قد تواجه أشد أزمة إسكان في تاريخها”. انتهى2

التعليقات مغلقة.