طالبان تعلن استعدادها عقد محادثات سلام بعد الإفراج عن عناصرها

أعلنت حركة طالبان الاثنين أنها مستعدة لإجراء محادثات سلام مع الحكومة الأفغانية بعد إتمام عملية الإفراج عن سجناء من عناصرها التي قالت الحكومة إنها ستبدأ خلال يومين.

وقال الناطق باسم حركة طالبان سهيل شاهين:”موقفنا كان واضحا، إذا اكتمل الإفراج عن السجناء، فنحن مستعدون لإجراء محادثات سلام مع السلطات الأفغانية خلال أسبوع”، مضيفا أن الجولة الأولى من المحادثات ستعقد في الدوحة في قطر.

ووافق آلاف الأعيان الأفغان الأعضاء في “المجلس الكبير” (اللويا جيرغا) الأحد على الإفراج عن 400 سجين من حركة طالبان ارتكبوا جرائم خطيرة بينها هجمات استهدفت أجانب وأفغان وأدت إلى سقوط قتلى، ما يتيح تخطي عقبة رئيسية أمام بدء المفاوضات.

وقال الناطق باسم مجلس الامن القومي جاويد فيصل:”الحكومة الأفغانية ستبدأ الإفراج عن 400 سجين من طالبان خلال يومين”.

وأوضح شاهين أن وفد طالبان سيرأسه عباس ستانيكزاي الذي كان كبير مفاوضي الحركة في المحادثات مع واشنطن قبل توقيع اتفاق انسحاب تاريخي في شباط/فبراير.

وكان تبادل الأسرى جزءا رئيسيا من اتفاق شباط/فبراير الذي وافقت بموجبه واشنطن على سحب قواتها من أفغانستان مقابل تعهد طالبان إجراء محادثات سلام مع الحكومة الأفغانية.

وتهدف محادثات السلام التي أُجلت مرات عدة إلى إنهاء الصراع المستمر منذ ما يقرب من عقدين في البلاد والذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص.

التعليقات مغلقة.