هيئة المنافذ الحدودية: إيرادات شهر تموز بلغت نحو 100 مليار دينار

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية، اليوم الاثنين، نقل الحاويات المتكدسة إلى أماكن بعيدة للحفاظ على سلامة المنافذ وأمن المواطنين، فيما أشارت إلى ان إيرادات شهر تموز بلغت نحو 100 مليار دينار.

وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية عمر الوائلي في حديث تابعته “العهد نيوز”، إن ” الهيأة شرعت بناء على توجيهات رئيس الوزراء بتشكيل لجان من مختلف المنافذ الحدودية برئاسة مدير المنفذ، وعضوية كافة الدوائر الموجودة لكشف كافة الحاويات والبضائع المتكدسة ذات الطابع الكيمياوي”.

وأضاف أن “اللجان المشكلة بدأت بجرد كامل ومفصل عن كافة الحاويات والبضائع المتكدسة، التي تختلف سبب تكدسها ما بين اجراءات قضائية، أو عدم مراجعة اصحابها، او عدم اكتمال اوراقها الجمركية”.

وأشار إلى أنه “تمت المباشرة بأخلاء المنافذ من الحاويات، وتحويلها الى اماكن بعيدة ونائية، للمحافظة  على سلامة المنافذ الحدودية وامن المواطنين”.

ولفت الى ان “الموانئ البحرية عليها العبء الاكبر في تحمل كميات كبيرة من الحاويات، حيث تم التنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، وكافة الاجهزة الامنية والدوائر ذات العلاقة، لاتخاذ الاجراءات الاصولية بحق هذه الحاويات”.

وبين ان ” إيرادات المنافذ الحدودية لشهر تموز بلغت  نحو 100 مليار دينار، على الرغم من تصفير الرسوم الجمركية والاعفاءات لكثير من البضائع، اضافة الى اغلاق اغلب المنافذ الحدودية بسبب جائحة كورونا “، مشيرا الى  “هذه الايرادات المتحققة جاءت من عمل 7 الى 8 منافذ حدودية من أصل 21 منفذاً”.

وتابع أن “الهيأة تعتزم تحقيق المزيد من الإيرادات لدعم خزينة الدولة بالأموال، لمواجهة الضائقة المالية التي يمر بها البلد”.

وبخصوص المنافذ الحدودية في اقليم كردستان، أوضح أن “رئيس الوزراء  عقد اجتماعاً تحضرياً، من أجل الوصول إلى وضع حلول مشتركة مع الجانب الكردي”، لافتا إلى “وجود خطة مدروسة مبنية على التعاون المشترك، للوصول الى نتائج ناجعة”. 

التعليقات مغلقة.