سلطات الامن الاسترالية: انفجار بيروت لم يكن متعمدا على عكس ادعاء ترامب

اكدت اجهزة الامن الاسترالية، ان الانفجار الهائل الذي هز مدينة بيروت يوم امس لم يكن هجوما وانه كان مجرد حادث مأساوي على عكس ادعاء الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي اشار الى أن هجوما بقنبلة كان وراء الحادث الكارثي.
وذكرت صحيفة وتوداي الاسترالية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” الرئيس الامريكي اشار الى أن هجومًا بقنبلة كان وراء الانفجار الكارثي ، مناقضا تفسيرات المسؤولين اللبنانيين التي اكدت أن مخزونا من نترات الأمونيوم المحتجزة في الميناء منذ عام 2014 كان وراء الحادث الكارثي”.
واضاف أن ” استراليا واحدا على الاقل لقي مصرعه وأصيبت السفارة القريبة بشكل متوسط من موقع الانفجار ، بأضرار بالغة ، حيث انفجرت 95 بالمائة من نوافذها، كما أصيب عدد من الموظفين في السفارة الأسترالية بشظايا الزجاج من النوافذ المحطمة ، ولكن لا يعتقد أن أي موظف أصيب بجروح خطيرة”.
من جانبه قال السيناتور الاسترالي بين فوردهام “من المؤسف أننا فقدنا أحد الأستراليين ، ولن ندخل في تفاصيل ذلك في الوقت الحالي بينما نعمل مع السلطات المحلية والقنصلية لتقديم الدعم “، مضيفا أن ” حجم هذا الحدث ، وحجم الانفجار وتأثيره ، قد تسبب في عدد كبير جدا من القتلى”.
واشار التقرير الى أن ” السفارة الامريكية حثت مواطنيها على البقاء في منازلهم وارتداء الأقنعة إن وجدت بسبب مخاوف بشأن الغازات السامة المنبعثة من الانفجار”، محذرا من أن ” هناك تقارير عن انبعاث غازات سامة في الانفجار لذا يجب على جميع سكان المنطقة البقاء في منازلهم وارتداء أقنعة إن وجدت”. انتهى2

التعليقات مغلقة.