لجنة برلمانية بريطانية تطالب بفرض عقوبات على رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ

حضّت لجنة برلمانية بريطانية الحكومة على فرض عقوبات على رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام على خلفية انتهاك الشرطة حقوق الإنسان في التصدي للاحتجاجات المطالبة بتعزيز الديمقراطية.

وفي تقرير يتضمن انتقادات لاذعة لطريقة التعامل مع عمال الإغاثة خلال التظاهرات في المنطقة الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، طالبت اللجنة بتحميل لام ومفوّض الشرطة وآخرين المسؤولية.

وجاء في التقرير أن أفراد طواقم الإغاثة تعرّضوا لترهيب ومضايقات وتهديدات وعنف جسدي وتوقيفات خلال الانتفاضة التي تشهدها المستعمرة البريطانية السابقة منذ العام الماضي.

وقالت اللجنة المؤلفة من 12 عضوا في مجلسي النواب واللوردات من مختلف الأحزاب إن مسعفين وأطباء وممرضين تلقوا معاملة “لا تتوافق مع القانون الإنساني الدولي ومبادئه”.

وجاء في التقرير الواقع في 80 صفحة أنه “يجب على المملكة المتحدة أن تفرض بصورة عاجلة عقوبات أشبه بتلك المفروضة بموجب قانون ماغنيتسكي على المسؤولين عن السماح باستخدام الشرطة القوة المفرطة… بمن فيهم على سبيل المثال لا الحصر رئيسة السلطة التنفيذية كاري لام ومفوّض الشرطة”.

التعليقات مغلقة.