بالوثيقة … قيادي ايزيدي يطالب بتحويل قضاء سنجار الى محافظة

طالب قائممقام قضاء سنجار، رئيس الجمهورية برهم صالح، بالعمل على تحويل القضاء الى محافظة، “للحفاظ على ارثها وخصوصيتها وتراثها الديني والثقافي”.

وقال خليل في بيان بمناسبة مرور الذكرى السادسة على الابادة الايزيدية على ايدي عصابات داعش الارهابية، في الـ 3 من آب من عام 2014، انه “يجب على البرلمان العراقي تشريع قانون يتضمن الاعتراف بالابادة الجماعية التي ارتكبت بحق الايزيديين، بشكل مشابه ببرلمان كردستان وبرلمان الاتحاد الاوربي وامريكا وبرلمانات عالمية اخرى، مشيرا الى ضرورة، جعل يوم الثالث آب من كل عام يوم عطلة وطنية لاستذكار ما جرى بحق المكون الديني الايزيدي، وتأكيد هذه المناسبة بجعل سنجار محافظة عراقية، للحفاظ على ارثها وخصوصيتها وتراثها الديني والثقافي”.

ودعا الحكومة الى “تحقيق الاستقرار في سنجار عن طريق طرد كل العناصر الارهابية والمجاميع المسلحة منها، والبدء بحملة اعمار كبيرة في سنجار وايصال الخدمات لها بشكل سريع، لتحقيق حق العودة للايزيديين لممارسة حياتهم من جديد والقيام بنشاطاتهم الدينية والاجتماعية والاقتصادية بكل سلام وفق الدستور والقانون، عن طريق انشاء صندوق خاص لاعمارها، والعمل على كشف مصير الايزيديات المفقودات، والمختطفات منهن اللواتي ما زلن موجودات في بعض المحافظات العراقية ومنها في الموصل وفي مخيل الهول في سوريا وفي تركيا، وباعداد كبيرة.

وشدد على ضرورة “رفع رفاة الشهداء في المقابر الجماعية وغلق هذا الملف الانساني بصورة نهائية، وتعويض الايزيديين ماديا ومعنويا وخاصة ذوي الشهداء ، لتعويض ما مر عليهم من ابادة وعنف وقهر وتمييز عنصري، وان تقوم الحكومة بتقديم تكريم الايزيديين، بتضمين حقوق الناجيات اسوة بالسنجاء السياسيين وتأهيلهن ودمجهن في المجتمع”.

وطالب ايضا “اصدار طابع وطني يحمل شعار الجيوسايد الايزيديين واعتماده في مؤسسات الدولة العراقية الاتحادية، وجعل سنجار منطقة منزوعة السلاح، ويسمح فقط لمنتسبي مؤسسات الدولة الرسمية المعترف بها بالتواجد فيها، للحفاظ على هيبة وسيادة الدولة وفرض القانون”.

التعليقات مغلقة.