العفو الدولية تحذر من ازمة نفسية تطال الفي طفل ايزيدي

حذرت منظمة العفو الدولية في تقرير من أن نحو ألفي طفل أيزيدي تم تحريرهم من يد عصابات داعش الارهابية، يواجهون اليوم أزمة صحية بدنية ونفسية.

وأشارت المنظمة في تقريرها بعنوان “إرث الإرهاب: محنة الأطفال الأيزيديين ضحايا عصابات داعش الارهابية ، إلى أن “ما يقدّر بـ1992 طفلاً عادوا إلى أحضان عائلاتهم بعد أن أقدمت العصابات على اختطافهم، وتعذيبهم وإرغامهم على المشاركة في القتال، واغتصابهم، وتعريضهم للعديد من الانتهاكات الأخرى المروعة لحقوق الإنسان”.

وأضاف التقرير “في حين أن كابوس ماضيهم قد تلاشى، تظل الصعوبات قائمة في وجه هؤلاء الأطفال”.

وتابع “هؤلاء الأطفال يجب أن تحظى صحتهم البدنية والنفسية بأولوية في السنوات القادمة حتى يتسنى لهم الاندماج التام في عائلاتهم ومجتمعهم.

التعليقات مغلقة.