سباق السيارات وسباق الكورون

محمد فخري المولى ||

 حقبة التسعينات للعراقيين  من الفترات التاريخية فقد شهد العراق حرب الخليج الأولى والانتفاضة الشعبانية والحصار بمختلف المجالات في خضم هذه الأحداث اقترح النظام البائد إقامة سباق للسيارات  بالفعل تم الامر على الطريقة العراقية تفاصيل بسيطة على أرض جرداء اعتبرت ميدان سباق السيارات والطريف بالأمر السيارات المتواضعة بتلك الفترة من ما يعرف بالعامية البرازيلي ماركة مسجلة  وسوبر وكراون ابو التاج وداتس  ابو قنبوره  فرح الجميع واعتبر انجاز برغم من التخلف الحضاري الذي يصل إلى عقدين من الزمن  اليوم عندنا بسباق جديد اسمه علاج الكورونا  الكل يعلم اننا منذ التغيير الى اليوم قرابة عقدين تقريبا لم ننظر إلى الغد جيدا المؤسسة الصحية تعاني المواطن يعاني وجاءت الجائحة والضائقة المالية ولو لا  كل العناوين الخيرة الغيورة بدعمها للصحة لكنا بوضع لا يحمد عقباه طيعا مع ضعف القرارات الصحية والإدارية المرافقة للجائحة ….  لنعلن بدء موعد سباق وصول علاج كورونا والكل يدعي الخبر والمعلومة والتوقيت  لنعلن اختتام سباق السيارات وسباق الكورونا  وليصفق الحاضرون ويهللو لانتهاء الامر لتكشف الايام أن السباق كسابقه متخلف عن العالم بعقدين  نتمنى أن تفهموا وتتعلمو أن البناء الحضاري بناء مترابط بخطط عملية واقعية بيد متخصصين وليست حبر على ورق  وهنيئا لمن يفوز بجدارة  لا بالتصفيق والمجاملة  تقديري واعتزازي

التعليقات مغلقة.