مراقبون يوصون الحراك والسلطة في الجزائر بالحوار لتجنب أزمة اقتصادية كبرى

وأوصى تقرير المركز المتخصص في التحليلات السياسية بـ”ضرورة مشاركة السلطة والحراك في حوار وطنيّ اقتصادي لتجنّب أزمة اقتصادية كبرى”.

ووفق توقعات صندوق النقد الدولي، ستشهد الجزائر ركودا بنسبة 5,2 بالمئة عام 2020 بسبب وباء كوفيد-19 والأزمة النفطية.

والجزائر عرضة خاصة لتقلبات أسعار النفط نتيجة اعتمادها على موارد قطاع المحروقات الذي يمثّل أكثر من 90 بالمئة من ايراداتها الخارجية.

في مواجهة الأزمة التي تلوح في الأفق، اعتبرت “مجموعة الأزمات الدولية” أن “الحكومة قد تضطر للجوء إلى التداين الخارجي والتقشف في الموازنة”.

ولتجنب ذلك “بإمكان الحكومة تخفيف قبضتها على الحراك”.

التعليقات مغلقة.