احترام المهنية من احترام العقل

ضحى الخالدي ||

 خلال ٥٠ دقيقة من الانفجار الذي ضرب قاعدة الصقر جنوب العاصمة مساء ٢٦ تموز -يوليو ٢٠٢٠ انطلق بيان خلية الإعلام الأمني ليعلن أن سبب الإنفجار هو سوء التخزين.

بهذه السرعة تم الوصول الى مكان الحادث!! و إجراء التحقيق الميداني و معرفة الأسباب

هل انتهى انفجار الأعتدة في المستودع خلال ٥٠ دقيقة أم هو  مستمر أثناء التحقيق الميداني؟

كيف يتم وصول تشكيلات الهندسة الى المكان في هكذا ظروف و تحديد الأسباب؟

ألا يفترض حصول إخلاء؟

لا أزال أتذكر أول بيان لحادثة استشهاد قادة النصر

أن صواريخ كاتيوشا استهدفت مطار بغداد الدولي و أصابت سيارة خارج المطار..

ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد!!

-فمن جهة سلب التعاطف مع من يستهدف أي  وجود عسكري أميركي سواءً في قاعدة المطار أو غيرها لدى فئة من الجمهور.

-من جهة ثانية سلب التعاطف  اتجاه شهادة القادة لدى فئة أخرى من الجمهور باعتبار أن البيان لم يحدد هوية السيارة.

-و من جهة ثالثة التعتيم على الخبر و بقينا حتى الفجر (نتگلوَط)

(خلف الله) على أميركا أنها  أعلنت مسؤوليتها عن الحادث حتى نكتشف الحقيقة، و أي حقيقة..

و نحن بانتظار أن تعلن جهةٌ ما أو دولةٌ ما مسؤوليتها عن حادث اليوم، و لو تبجّحاً كما يفعل أيدي كوهين.

تتعلل خلية الإعلام الأمني بتواجد تشكيلات الدفاع المدني و الهندسة في مكان الحادث و تطويق المكان

فهل أن تطويق المكان يمنع تطاير المقذوفات بالانفجار الا اذا لدينا قبة حديدية او c-ram

مررنا بهكذا حالات في ١٩٩١ و ٢٠٠٣

و نعرف لكم ساعة يستمر تطاير الصواريخ و ما شابه، عند استهداف مستودعات الذخيرة.

حتى أننا في حادث مشابه يوم ١٢ آب-أغسطس ٢٠١٩ شهدنا  تأخر البيان لساعات و تحويل حركة كل طرق المرور القريبة من مكان  الحادث الى حزام بغداد لحين انتهاء تطاير المقذوفات.

علماً أنه تم رصد طيران مروحي و مسيّر أميركي  في مكان الحادث قبيل وقوع الانفجارات و تم رصد طائرة B350 التجسسية الأميركية و طائرة k135 في الأجواء العراقية صباح اليوم.

إلى أي مدى تتحكم الإرادة الأميركية في صياغة البيان الرسمي للدولة؟!

و لماذا الإستعجال في نشر نتائج التحقيق؟’

و قِسْ على ذلك.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: