ترامب؛ ما بالكم إذا جئناكم من السماء؟!

باقر الجبوري

حتى السياسيين الأمريكيين أخذوا يسفهون عقل ترامب

في خطوته الاخيرة بضرب الحشد الشعبي …

فما السبب !!!

هما سببان …

الاول .. لم يخطر ببالهم ان الحشد الشعبي سيستطيع الوصول للابواب الرئيسية للسفارة وخلال ساعات معدودة مما جعل امريكا في حالة هستيريا كانت ستوصل القيادة الامريكية الى حالة الجنون بسبب المفاجئة الكبرى في سرعة مبادرة الحشد في التجمع والتظاهر والدخول للمنطقة الخظراء فكانت تلك اشارة كبيرة انهم لم يحسبوا الامور بحسابها الصحيح وان كبريائهم وجبروتهم اصبح تحت اقدام الحشد الشعبي وان غسيلهم سينشر على الحبال .

الثاني … وهي الاهم خوف الامريكان من أحتمالية قيام عناصر الحشد الشعبي المحاصرين للسفارة الامريكية باعادة سيناريوا اقتحام سفارتها في طهران في نهاية السبعينات وما حصل بعدها من احداث كحجز عناصرها والكشف عن أسماء الموضفين (( السرين )) و (( العملاء )) التابعين لها في أيران

الان …

علمت امريكا ان لا امان لها او لسفارتها او لجنودها او لعملائها في العراق أو في المنطقة حتى لو تحصنوا بحصون خيبر وحتى لو اختبؤا خلف لافتات السفارات والاعراف الدولية ..

إحترم … حتى تحترم

البارحة أحرق الحشد الى سفارتكم من الابواب، فما بالك لو أحرقوها من السماء والحليم تكفيه الاشارة …

ملاحظة … انا لم اتطرق لموضوع سجلات دخول الزائرين الذي استحوذت عليه استخبارات كتائب حزب الله وفيه أسماء المراجعين لها من ألجوكرية وغيرهم …

 

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

%d مدونون معجبون بهذه: