ظريف: نبحث تمديد اتفاق الـ20 عاماً بين إيران وروسيا

اجرى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مباحثات في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. وقد وصف الوزير الايراني لدى وصوله موسكو العلاقات بين روسيا وإيران بالإستراتيجية مؤكدا على ضرورة الحوار بين البلدين في ظل تسارع التطورات الإقليمية والدولية.

والعلاقات الإستراتيجية بين إيران وروسيا ماضية نحو المزيد من التقدم في ظل التحديات الإقليمية والدولية الراهنة.

ظريف في موسكو لوضع المزيد من اللبنات في صرح العلاقات بين البلدين حيث لفت لدى وصوله إلى موسكو إلى أن تمديد اتفاق العشرين عاماً بين إيران وروسيا على جدول أعمال الجهاز الدبلوماسي الإيراني مشيراً إلى أنه وفي حال كان الأصدقاء الروس على استعداد ان يكون لدينا اتفاق آخر طويل الامد ، فمن الممكن مناقشة ذلك.

ظريف وصف العلاقات بين روسيا وإيران بالإستراتيجية مؤكداً على ضرورة الحوار بين البلدين في ظل تسارع التطورات الإقليمية والدولية.

وقال محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني:”تأكيدا على الحوار الذي جرى مؤخراً بين الرئيسين روحاني وبوتين تقرر إجراء مباحثات هنا في موسكو بين الجانبين الإيراني والروسي، أكد هنا على أن العلاقات بين إيران وروسيا هي علاقات استراتيجية، وفي ظل التطورات الإقليمية والدولية الراهنة هناك حاجة إلى إجراء مثل هذا الحوار بشكل مستمر مع روسيا وكذلك مع الصين ايضاً، سنبحث مع الجانب الروسي العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية ومسألة الإتفاق النووي”.

ظريف إلتقى بنظيره الروسي سيرغي لافروف الذي اعتبر أن اللقاء بين الجانبين يمثل مرحلة مهمة في الجهود المشتركة التي يبذلها الأعضاء المتبقون في الإتفاق النووي للحفاظ عليه مشيراً إلى أن روسيا تعتبر النهج الذي اتخذه الأمريكيون مدمرا بكل معنى الكلمة للإتفاق النووي والاتفاقيات الأخرى الهادفة للحد من التسلح وعدم الانتشار بشكل عام.

وأضاف لافروف أيضا أنه يعتزم مناقشة “الخطوات الإضافية، ولا سيما الخطوات القانونية، التي يجب اتخاذها على أساس قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231 ، والذي يعد وحدة واحدة مع خطة العمل الشاملة المشتركة وعلى هذا النحو يجب تنفيذها”.

ووصف ظريف العلاقات الإيرانية مع روسيا بالاستراتيجية، منوها إلى أن الحوار المستمر مع الدول الصديقة في الوضع الراهن أمر ضروري.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أشاد في إتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بمواقف روسية الداعمة للاتفاق النووي ومواجهتها السياسة الاحادية الامريكية مؤكدا على ضرورة تنمية وتمتين العلاقات بين طهران وموسكو في جميع المجالات فيما اشار بوتين إلى موقف بلاده الثابت من الاتفاق النووي مشددا على الاستمرار في دعم ايران في المحافل الدولية.

التعليقات مغلقة.