وفاة أسطورة إنجلترا.. صاحب “التعليق الأسوأ” عن منتخب مصر

أعلن، رحيل لاعب منتخب إنجلترا الأسبق، الفائز بكأس العالم ، جاك تشارلتون توفي عن 85 عاما.

وقال بيان لأسرة اللاعب السابق، الذي عمل أيضا في مجال التدريب، إنه توفي بسلام في منزله في نورثمبرلاند بشمال إنجلترا، الجمعة.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن بيان الأسرة قوله “لا يمكننا التعبير عن مدى شعورنا بالفخر بما قام به خلال حياته الحافلة وبالسعادة التي منحها للكثير من الناس في دول مختلفة وفي شتى مناحي الحياة”.

وأضاف البيان “كان في غاية الأمانة وكان طيبا ومرحا وكان متميزا ودائما كان للناس وقت في حياته. وسيترك رحيله فراغا هائلا في حياتنا لكننا سعداء بما تركه لنا من ذكريات سعيدة”.

وكمدرب قاد تشارلتون منتخب إيرلندا للوصول لنهائي بطولة كبرى للمرة الأول في تاريخه، وذلك في يورو 1988، كما قاد الفريق للتأهل لدور الثمانية في نهائيات كأس العالم 1990.

وتوج الراحل، وهو الشقيق الأكبر لأسطورة مانشستر يونايتد بوبي تشارلتون، بجائزة رابطة كتاب الرياضة لأفضل لاعب في العام في 1967 ثم اعتزل اللعب في 1973.

واشتهر جاك شارلتون في الوطن العربي، وفي مصر تحديدا، بتعليقه الحاد على أداء منتخب الفراعنة حين تواجه مع منتخب إيرلندا بثاني مباريات مرحلة المجموعات في كأس العالم 1990 بإيطاليا.

وانتهت المباراة بالتعادل السلبي بعد أداء صارم دفاعيا من المنتخب المصري الذي لم تتح له تقريبا أي فرص على مرمى المنتخب الإيرلندي.

وعقب المباراة أطلق جاك تشارلتون للسانه العنان فاعتبر أن المصريين “لم يأتوا لخوض مباراة.. ولم يصنعوا فرصا على الإطلاق”.

وتابع: “لم يعجبني أي شيء في المباراة.. لا الطريقة التي لعب بها المصريون.. ولا تكتيكاتهم لإهدار الوقت”.

وبدت تصريحات مدرب إيرلندا عنيفة بالنظر إلى أن مصر كانت قد تأهلت لمونديال إيطاليا بعد غياب 56 عاما، ومن الطبيعي أن تعتمد تكتيكا دفاعيا بمواجهة منتخب أقوى وأكثر خبرة.

لكن، ورغم التعادل السلبي، فقد نجح منتخب إيرلندا تحت قيادة جاك شارلتون في التأهل إلى دور الـ8 حيث أقصي بصعوبة بمواجهة إيطاليا، صاحبة الأرض.

التعليقات مغلقة.