استشهاد سليماني يثير ردود الأفعال الغاضبة مجدداً ضد أميركا.. والأمم المتحدة تعتبر “الجريمة” انتهاك للقانون الدولي

العهد نيوز- بغداد

منذ تنفيذ أميركا جريمتها الغاشمة باغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني، قرب مطار بغداد الدولي، توالت ردود الأفعال المحلية والدولية الغاضبة والمنددة بهذه الجريمة.
أنييس كالامار مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، أكدت أن هجوم الطائرة الأمريكية المسيرة، الذي أودى بحياة القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني وتسعة آخرين في العراق في كانون الثاني، مثل انتهاكا لـ “القانون الدولي”.
وأضافت أن “الولايات المتحدة لم تقدم أدلة كافية على أن هجوما يستهدف مصالحها كان قد بدأ أو على وشك البدء لتبرير ضرب موكب سليماني لدى مغادرته مطار بغداد”.
وكتبت كالامار في تقرير يدعو إلى المساءلة عن عمليات القتل العمد باستخدام الطائرات المسيرة المسلحة وإلى المزيد من تنظيم استخدام الأسلحة، أن الهجوم انتهك ميثاق الأمم المتحدة.
ونقلت “رويترز” عن كالامار، وهي محققة مستقلة قولها، إن ”العالم في وقت حرج ونقطة تحول محتملة عندما يتعلق الأمر باستخدام الطائرات المسيرة… لا يقوم مجلس الأمن بدوره. والمجتمع الدولي، سواء طوعا أو كرها، يلتزم الصمت إلى حد بعيد“.
ومن المقرر أن تقدم كالامار يوم الخميس، نتائجها لمجلس حقوق الإنسان، مما سيعطي الدول الأعضاء فيه فرصة لمناقشة التحرك الذي يتعين القيام به. والولايات المتحدة ليست عضوا بالمجلس، إذ انسحبت منه قبل عامين.
وتابعت كالامارد، أن “الهجوم بالطائرة المسيرة في الثالث من كانون الثاني كان أول واقعة معروفة تحدثت فيها دولة عن الدفاع عن النفس لتبرير هجوم على ممثل دولة على أراضي دولة ثالثة”.
وردت إيران بهجوم صاروخي على قاعدة جوية كانت تتمركز فيها القوات الأمريكية.
ونقلت وكالة فارس للأنباء عن مدعي عام طهران علي القاصي مهر قوله في 29 حزيران، إن إيران أصدرت أمر اعتقال بحق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و35 آخرين فيما يتعلق باغتيال سليماني وطلبت مساعدة الشرطة الدولية (الإنتربول).انتهى2

التعليقات مغلقة.