شكوك باختراق الصين التكنولوجيا الغربية عبر جواسيسها؟

حذر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر من مواجهة تهديد من خلال الصين أشار إلى أن ذلك يتعلق مثلا بالتجسس.

وقال زيهوفر لصحيفة “فيلت أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر يوم الأحد: “تأتي من الصين تهديدات هجينة يتعين علينا مواجهتها”، وأضاف: “إننا نعلم أن الصينيين مهتمون ببنيتنا التحتية الحساسة”.

وتابع أن ذلك يحدث بالتوازي مع استراتيجية “طرق الحرير” الصينية، وقال: “يعد ذلك أمرا مختلفا عما عايشناه في الحرب الباردة”.

تحذير وزير الداخلية الألماني من احتمالية لجوء الصين إلى التجسس يندرج ضمن ما أوردته وسائل إعلام أوروبية تعتقد ان الصين زرعت جواسيسها في دول أووبية عديدة وشمل الأمر حتى بعض الجامعات الأوروبية.

وفي وقت سابق، أعرب جهاز أمن الدولة البلجيكي عن مخاوف، من أن الطلاب الصينيين الذين يدرسون في الجامعات البلجيكية قد يكونوا مشاركين في التجسس لصالح الجيش الصيني.

ووفقا لجهاز الأمن، يتم إرسال طلاب معاهد البحوث العسكرية، مثل الجامعة الوطنية الصينية لتكنولوجيا الدفاع، إلى عدد من البلدان في أوروبا الغربية، بما في ذلك بلجيكا، وعلى وجه التحديد للحصول على معرفة مهمة لتطوير المجال العسكري. ويشير التقرير إلى أن العشرات من “الطلاب العسكريين” من الصين يدرسون في الجامعات البلجيكية.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: