يا جريدة الغروب الأندى!!!

مازن البعيجي ||

 لن تنجح مهمتك ولن تستطيعي النيل من روح التشيع والمحرك الرمز “العمامة” السوداء او البيضاء ذات الدلالة على لباس النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي تأمرك دولة الحرمين المستباحين من قبل كلاب وقاذورات الفكر الوهابي النجس الذي عجز حد الهستيريا والخروج عن مألوف النقد بسبب تلك الرمزية وهي العمامة المقاومة سواء كانت في نجفنا الاشرف حين يمثلها السيد السيستاني حفظه الله أو حين يمثلها الولي الخامنئي المفدى او اينا كان من جنود الولاية لمحمد وآل محمد عليهم السلام الذين اذاقوكم الهزائم تلو الهزائم!!!

تأمرك بالنيل منها برسوم حكت قصة الخواء والفشل والبؤس في إيجاد حدث نوعي يرد لكم معنوياتكم التي مزقتها طائرات من ورق بيد ابطال انصارالله تربية أشرف العمائم واطهرها .

فلم يبقى أمامكم إلا كلابكم مرتزقة الحروف وخوانع مؤائدكم السحت الحرام تهشوها على اسيادكم الشيعة ومن حفظوا لبناتكم اللأتي سلطتهم عليهم د١١١عش لتفتكم بهن ويساقن إلى سوق الرق ومزاد الدعارة حتى من الله تبارك وتعالى عليكم بالعمامة الشيعية المملوءة غيرة على اسم الإسلام وأنباء الإسلام المحمدي الأصيل الذي شوهتموه وحاولتم طمسه وبيع عنوانه المقاوم ببعض شذوذ لا ندري من منكم الذكر منكم او الأنثى!؟

اليأس يلجأ للشتائم ومواجهتكم الإعلامية غير شريفة ولأنها بيد أبناء الزنا والعواهر ممن يحقرون المؤمنين كما ورد في السيرة عن الأئمة الأطهار عليهم السلام فلا مفاجأة او أستغراب هذا ديدن أبناء البغاء والشذوذ وأبناء السفاح ومحرم النكاح!!!

وستبقى تلك السواء والبيضاء على روؤس مراجعنا ورموزنا وجنود مهدينا قائد العمائم الشريفة المقاومة التي مثلت خط الرفض الحسيني ورفعت شعارات “هيهات منا الذلة” وللننظر غدا لمن الفلج؟!

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

التعليقات مغلقة.