مشروع الصهاينة في ضم الضفة الغربية سيشعل انتفاضة جديدة

العهد نيوز

قال النائب عن أهالي بوشهر /جنوب/ في مجلس الشورى الاسلامي في ايران عبد الكريم جميري ان مشروع الصهاينة الجديد الهادف الى ضم أجزاء من الضفة الغربية سيشعل انتفاضة جديدة في الاراضي المحتلة.

وقال عبدالکریم جمیري، في تصريح صحفي اليوم الاثنين، ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب، في سياق خدماته المستمرة للكيان الصهيوني، كشف النقاب عن خطته المسماة “صفقة القرن” بحضور رئيس وزراء الإحتلال بنيامين نتنياهو بهدف ضمّ المزيد من أرض فلسطين الى كيان الاحتلال ما أثار العديد من ردود الافعال على الصعيد العالمي.

وأضاف: إن الفصائل الفلسطينية المقاومة أعلنت جاهزيتها للرد على مشروع الكيان الصهيوني في ضم الضفة الغربية الذي يشكل انتهاكا سافرا للقوانين الدولية وميثاق الامم المتحدة وقرارات مجلس الامن الدولي وسيسفر عن نتائج سلبية على أمن المنطقة.

وعدّ عضو لجنة الطاقة البرلمانية فلسطين بمثابة حلقة الوصل بين مسلمي العالم، موضحاً: إن الاعداء يريدون فرض مشروع صفقة القرن وهو مايتطلب مضاعفة نشاطات المقاومة والجهاد حيث ان البلدان الاوروبية لاتقوى على الصمود كما إن بعض الأنظمة العميلة في المنطقة باتت وصمة عار في العالم الاسلامي.

وأعرب عن أسفه لأن بعض الأنظمة العربية كالسعودية والامارات والبحرين تريد إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني وكل منها أبدى دعمه لهذا المشروع.

ولفت الى ان البلدان الاوروبية الاعضاء في مجلس الامن أصدرت بيانا حذرت مسؤولي الكيان الصهيوني من مخاطر مشروع الضم كما ان مواقف اميركا والصهاينة باتت خطيرة في المنطقة الى درجة جعلت الاردن يشعر بالقلق ايضا.

وأوضح أن الاوروبيين منحوا الكيان الصهيوني أجزاء من فلسطين يوما ويخطط ترامب اليوم لمنح أجزاء جديدة من الضفة الغربية ضمن مشروع صفقة القرن ماسيؤدي إلى إشعال انتفاضة فلسطينية جديدة.

وأشار الى تدهور الوضع الانساني في غزة، موضحاً: ان الكيان الصهيوني يتآمر لفرض مشاريعه عبر الاحتلال والقتل والحصار وضمّ الضفة الغربية وبناء المستوطنات والتهويد.

ونوه الى ان جبهة المقاومة باتت اليوم أقوى مما مضى ولن تساهم مخططات اميركا في استمرار الكيان الاسرائيلي في البقاء بل ستدفعه الى الزوال وتحقيق الوعد الالهي بتحرير فلسطين على أيدي المسلمين لاسيما وان الصحوة بين الفلسطينيين قد تنامت أكثر مما مضى.

التعليقات مغلقة.