كورونا.. إعلان مخيف بشأن الفيروس

أعرب أكاديميان أمريكيان عن اعتقادهما بأن الفيروس التاجي المستجد سيبقى لسنوات مقبلة حتى لو تم توفير لقاح مضاد على نطاق واسع، ودعيا إلى تقبّل الوضع الجديد بتدابيره واختباراته.
وفي مقالة مشتركة نشرت في مجلة “المصلحة القومية”، نقل أميتاي إتزيوني، أستاذ الشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن، والدكتورة روث إيتزيوني، عالمة الإحصاء الحيوي في مركز فريد هاتشنسون لمكافحة السرطان، نقلا عن بيل غيتس، مؤسس مايكروسوفت، قوله: “حتى لو قللت أفضل علاجاتنا من الوفيات بنسبة تقل عن 95%، فإننا سنحتاج إلى لقاح قبل أن نتمكن من العودة إلى الوضع الطبيعي”، واستشهدا كذلك بقول الصحفية كارولين تشين: “مع كل أسبوع يتزايد الأمل والرغبة في إنتاج لقاح لإنهاء الدمار العالمي”.
وفيما نقلا عن الدكتور أنتوني فوسي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة تعبيره عن الأمل في أن يتم بحلول بداية عام 2021، توفير بضع مئات من ملايين الجرعات، لفتا إلى ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست من أن إدارة ترامب تضغط للحصول على اللقاحات قبل الانتخابات، حتى لو كان ذلك ينطوي على اختصار اختبارات السلامة المختلفة.
وأشارا في هذا الصدد إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار بالدرجة الأولى أنه حتى بعد أن يتبين أن اللقاح آمن وفعال، فإن إنتاجه واستعماله على نطاق واسع سيستغرق وقتا طويلا، بسبب التحديات التي تعترض طريق إنتاج مليارات اللقاحات، ولاسيما أن المخزون الوطني الاستراتيجي الأمريكي لا تتوفر به سوى 2 في المائة، أي ما بين 650 مليون إلى 850 مليون من الإبر والمحاقن اللازمة للتطعيم الشامل، بل ويتوقع أن يبطئ الإنتاج حتى النقص في رمل السيليكا، اللازم لصنع القارورات الطبية.
واتفق الخبيران مع رأي يؤكد عدم وجود أي شركة حاليا لديها القدرة على صنع لقاح بكميات كافية للولايات المتحدة، ناهيك عن العالم، وأشارا إلى أن البعض يقدر أن توفير اللقاحات الجماعية سيستغرق 4 سنوات.
ورويا عن خبراء طبيين تأكيدهم “أنه لن يكون هناك لقاح كاف لعدة سنوات على الأقل، حتى مع الجهد غير المسبوق لصنع مليارات الجرعات. وقد يحتاج حوالي 70 في المائة من سكان العالم، أو 5.6 مليار نسمة، إلى التطعيم للبدء في تحديد حصانة القطيع وإبطاء انتشار الفيروس التاجي”.
وكشفا الأكاديميان الأمريكيان عن مشكلة غير متوقعة في هذا السبيل تتمثل في أنه سيتعين أن يوافق معظم الناس على تلقي اللقاح كي يعمل، لافتين على سبيل المثال إلى أن الولايات المتحدة قضت على شلل الأطقال في عام 1979، على الرغم من أن اللقاح استحدث عام 1955، بسبب مشكلة الامتناع عن تلقي التطعيم.
ولفتا إلى أن التحديات التي تواجه تلقيح الجموع تنبع من الاعتراضات التي تأتي من وراء نظريات المؤامرة المعارضة للقاحات، ومعتقدات اجتماعية فقدت مصداقيتها، مثل دراسة نشرت في عام 1997، زعمت أن اللقاحات تسبب مرض التوحد، واعتقادات أخرى، تتوهم أن اللقاحات تقوض الحصانة الطبيعية للجسم، وأنها تحتوي على سموم.
وتطرق الخبيران الأمريكيان إلى صعوبات أخرى تعيق جهود القضاء على الجائحة، ومنها صعوبة التوصل إلى ما يعرف بحصانة القطيع بشكل عام، إضافة إلى أن “العديد من اللقاحات ليست فعالة بالشكل الذي تتطلبه مثل هذه الحصانة”، الأمر الآخر يتمثل في قدرة الفيروسات على التحور والتغير، ما قد يتطلب تغيير اللقاحات أيضا.
واختتم الأكاديميان المقالة بالقول إن الأفضل بعد أن قيل وفُعل كل شيئ، هو الإدراك بأن الفيروس التاجي المستجد سيرافقنا لسنوات مقبلة حتى لو توفر اللقاح. ويتوجب التعايش مع استحقاقات ذلك من تدابير سلامة واختبارات للكشف عن العدوى، وتتبع للمخالطين، “فاحتفظ بقناعك بالقرب منك، وبأصدقائك في البعيد”. انتهى2

التعليقات مغلقة.