خطاب الرد العراقي.. “الحشد والجهاز واحد” فلتخسأ أمريكا

العهد نيوز- متابعة
مازال “اقتحام قوة من جهاز مكافحة الارهاب في وقت متاخر من ليلة الخميس لمقر اللواء ٤٥ التابع للحشد الشعبي واعتقال بعض عناصره” الحدث الأبرز على الاطلاق الذي يشغل بال العراقيين ومناقشاتهم على مواقع التواصل.
هذا ووصل هاشتاغ # خطاب الرد العراقي الى الترند بعد لقاء تلفزيوني ليلة أمس للأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي وضع خلاله النقاط على الحروف وأكد أن “العملية التي وقعت ضد الحشد الشعبي كانت من الاملاءات الامريكية”، كما شدد على ان مقاومة الاحتلال هو حق مشروع كفلته كافة القوانين.
“محمد الخزاعي” شكر قيس الخزعلي على خطابه واعتبره الرد المناسب على ما حدث.
“حبيب علي” اعتبر تصريحات الشيخ الخزعلي خارطة طريق.
“Mustafa Odhe” اعتبر من يحرض وينشر الفتنة بين الحشد وجاز مكافحة الارهاب “دواعش وبعثية” وليس لديه غيرة وطنية.
“يسرى التميميه” نشرت صورة لنوري المالكي وقالت: ابو اسراء : الح.ش.د الشعبي .. قائد النصر وعنوان لقوة الشعب والدولة وعلينا احترامه..
“ايهاب انور” اكد ان “العدو الامريكي محتلا امام المجتمع الدولي وامام الشعب فإن لم تستطع اخراجه .. فنحن اهل للنزال ويعرف العدو بنا قبلك”
“غدرالزمان” قالت بأن “حكومتك مؤقتة لازم تهتم بوضع آلية انتخابات مبكرة! الوضع الصحي خطير وخلية الأزمة متخبطة الوضع المعيشي لذوي الدخل اليومي متدني وهم أغلبية الشعب وضع التعليم لانعرف إلى اين ينحدر وانت عفت هذا كله ورحت على الحشد الي حموا العراق بدمائهم لكي ترضي اعداء العراق للاسف”.
“Haider Al_kaabi” قال “نحن لا نخاف الحرب ولا نخشاها رلا نتردد في مواجهتها”
وفي حين انقسم العراقيون حول “أسباب ونتائج” ما حصل فإنهم اتفقوا على شيء هام جداً، ألا وهو ان “المرء لا يلدغ من الجحر مرتين” مؤكدين أنه بعد الطائفية التي صنعتها أمريكا في العراق واتباعها سياسة (فرق تسد) فهي الان تعيد الكرة مرة أخرى بضرب جهاز مكافحة الإرهاب بالحشد المقدس لكن هيهات فمصير القوات الامريكية الخروج من العراق عاموديا او افقيا وهيهات أن يقعوا في شرك هذه الفتنة.
ومن هنا انطلق هاشتاغ #الحشدوالجهازواحد وأنه مهما حاولت امريكا فلن تستطيع تفرقة الشعب العراقي وإعادة زمن الفتن الى هذا البلد.
“Alaa Salem” شر كاريكاتورا يظهر الحشد كمولود جديد وأخ اضيف لقوات الامن العراقية التي احتفت به.

“mohammed saad” شدد على ضرورة الابتعاد عن الفتنة مستشهدا بحديث للامام علي عليه السلام.

“سيستانية” أشارت الى ان البعض “ارادوا ضرب ابطال الانتصارات ببعضهم وان يخلطوهم مع الباطل لكن نحن نعرف كيف نميزصفوفنا”، وأضافت: “ولاننسى شهدائكم وتضحياتكم في حفظ مقدساتنا وكرامتنا”.
“الوارث AL_warith” قال بأن “الحقيقة التي يعرفها جميع منتسبي جهاز مكافحة الارهاب الغيارى بان خوة الدم لا يمكن ان تزول لما اختلط من دمائهم مع دماء كتائب حزب الله”.
“يوسف سعد” قال بأن الاجندات الخارجية لن تفرق بين الحشد وجهاز مكافحة الارهاب.
يذكر انه في في ساعة متأخرة من ليل الخميس الماضي قامت قوة من جهاز مكافحة الارهاب العراقية باعتقال 14 شخصا ينتمون للحشد الشعبي في منطقة الدورة ببغداد بتهم التخطيط لشن هجوم على المنطقة الخضراء المحصنة في وسط بغداد، وهو ما أثار ردود افعال غاضبة في أوساط الحشد الذي حارب داعش الى جانب قوات مكافحة الارهاب، ومن ثم تم إطلاق سراح مقاتلي الحشد الشعبي وتسليمهم لجهاز أمن الحشد، كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة أمنية للتحقيق في هذه الأحداث، بعد حل التوتر بوساطة سياسية.
وليلة أمس صرح الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي بأن “العملية التي وقعت ضد الحشد الشعبي كانت من الاملاءات الامريكية”، وشدد على ان “مقاومة الاحتلال هو حق مشروع كفلته كافة القوانين”، في حين دعت أوساط سياسية الى التهدئة وعدم الانجراف الى أجندة خارجية تهدف الى ايجاد فتنة للايقاع بين العراقيين.انتهى2

التعليقات مغلقة.