هل تسعى تركيا إلى بيع الطاقة إلى ليبيا من خلال المحطات العائمة؟

قبل أربع سنوات، كانت ناقلات تركية تشحن فحما أو حصى أو رملا، وأصبحت اليوم تحمل محطة طاقة جاهزة للعمل خلال أسابيع قليلة في أي مكان من العالم.

وبينما أسفرت أزمة تفشي وباء كوفيد-19، كما تنامي نزاعات في الشرق الأوسط، عن توقف أجزاء واسعة من النشاط الاقتصادي أو خلقت حالة من انعدام اليقين، فإنّها فتحت الأبواب أمام فرص جديدة لمحطات الطاقة التركية العائمة.

منذ نحو 15 عاماً، تعمل شركة “كرباورشيب” في بناء محطات عائمة عبر إعادة تجهيز سفن لنقل البضائع. فصارت تملك أسطولا من 25 قطعة وأضحت أحد أعمدة هذا القطاع.

من المفارقات أنّ أزمة الوباء التي شلّت النشاط في شركات عدة، كان لها أثر عكسي على الشركة التركية إذ ألقت الضوء على منافع المحطات العائمة ومهل التسليم التي تصعب منافستها كونها لا تتخطى الستين يوماً.

فقد عقدّت القيود التي فرضت لأشهر عدّة في عدد كبير من دول عالم، مسارات إتمام مشاريع الطاقة الكلاسيكية التي تحتاج إلى سنوات عدّة في الأوقات العادية.

وتشير المديرة التجارية في “كرباورشيب” زينب هاريزي إلى أنّ “الاعتمادات جمّدت وسط عجز الموّردين عن الالتزام بالمهل وعجز العمّال عن العمل في مواقع” البناء. وأكدت أنّ “الطلب على ناقلاتنا-المحطات ارتفع. ونحن الآن في طور التفاوض مع أكثر من عشر دول أعربت لنا عن احتياجات طارئة لديها

التعليقات مغلقة.