سي أن أن: الحزب الجمهوري مذعور من هبوط استطلاعات ترامب

اكد تقرير لشبكة سي أن أن الامريكية، اليوم الخميس، ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب يحاول مضاعفة الاستراتيجية التي استخدمها قبل اربعة اعوام من خلال استغلال الاختلافات الثقافية ، واستخدام اسلوب الطعن في السباق الانتخابي من اجل تحريك قاعدته الشعبية المنهارة للحصول على ولاية ثانية.
وذكر التقرير، أن ” حلفاء الرئيس الامريكي في مجلس الشيوخ ينظرون بقلق نحو ترامب ، فهم غير متأكدين من كيفية الرد على رئيس يفضل التصريحات المحرضة ، واستهداف أي جمهوري يظهر حتى أدنى علامات عدم الولاء ، العديد من أعضاء حزبه يشعرون بالذعر عندما تنخفض أرقام استطلاع ترامب حيث تعارض أعداد كبيرة من الأمريكيين تعامله مع ازمتي كروونا والازمة الاقتصادية التي سيطرت على هذه السنة الانتخابية”.
وقال عدد من كبار الجمهوريين في حزبه إن ” ترامب بحاجة الى سريعه الى تغيير مساره ” على الرغم من اعترافهم انه لايقبل مثل هذه النصيحة بسهولة ، فيما قال زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ ويب جون ثون إن ” ترامب جيد مع قاعدته لكن الاشخاص الذين سيقررون مصير الرئيس في الانتخابات القادمة هم من الوسط ويريدون منه لهجة اكثر تعاطفا مع شؤونهم “.
من جانب آخر قال رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس الشيوخ السيناتور ليندسي غراهام إن “إعادة انتخاب الرئيس تعتمد في النهاية على أداء الاقتصاد في شهر تشرين الاول القادم، لكن مر أسبوعان سيئان ، ومن الناحية الهيكلية يجب أن ننهي لعبتنا”.
واشار التقرير الى أن ” خطاب ترامب في ولاية اريزونا الثلاثاء الماضي كان يتكىء على النزاعات العنصرية وتضخيمها ، ففي كل مرة يتحدث فيها ترامب عن ” حياة السود” كان يواجه بصفير الاستهجان من الحشد المتواجد، فيما قضى جزءًا كبيرًا من خطابه يهاجم إزالة تماثيل الشخصيات الكونفدرالية من خلال الإشارة إلى أن “هذه الممارسة كانت الواجهة الأمامية لمسيرة بطيئة نحو الشمولية”. بحسب تعبيرة انتهى2

التعليقات مغلقة.