سي أن أن: ترامب يسخر من اجراءات الفحص لانه لايريد رؤية المزيد من حالات كورونا

أفاد تقرير لشبكة سي أن أن الامريكية ، اليوم الاثنين، أنه وعلى الرغم من تصاعد جائحة فايروس كورونا في الولايات الامريكية التي تقبلت دعوة ترامب الى اعادة الفتح المبكرة وازالة عملية الاغلاق ، لكن الرئيس مازال يسخر من الإجراءات ذاتها التي قد تخفف من الأزمة التي ينكرها باستمرار.
وذكر التقرير، أن ” ترامب طلب من موظفيه ابطاء عملية اجراء الاختبارات عن الوباء الذي تسبب بمقتل 120 الف امريكي حتى الان ، من اجل اخفاء اكتشاف المزيد من الحالات ، كما ان ادعاءات مستشاريه أنه كان يمزح بالكاد يقلل الدوافع المشكوك فيها وراء الملاحظة”.
واضاف، ان ” ترامب حول عملية ارتداء كمامات الوقاية التي تقلل من حالات الاصابة الى حرب ثقافية ، فيما اثبت تجمعه القليل في اوكلاهوما انه كان توبيخا له على انتقادة لعملية التباعد الاجتماعي ، حيث حذر خبراء الصحة من ارتفاع معدلات الإصابة بالعدوى خصوصا في ولايات مثل فلوريدا وأريزونا “.
وتابع، أن ” توجهات الرئيس تثبت فعلا جهدا نموذجيا من جانبه لتقسيم المجتمع ويلقي الضوء على الانقسامات حول قضايا محددة لتحقيق مكاسب سياسية خاصة به. ولكن على المدى الطويل ، بصرف النظر عن تعريض آلاف الأرواح للخطر ، فإن ذلك يؤدي إلى نتائج عكسية ، فمن خلال تجاهل الحديث عن ارتفاع معدلات العدوى ، يكشف البيت الأبيض بشكل فعال أنه ليس لديه الخطط ولا الرغبة في مكافحة أسوأ أزمة للصحة العامة منذ قرن ، مع فشل الولايات المتحدة في رؤية الانخفاضات الحادة في الإصابات بعد ان وصلت ذروتها في الدول الصناعية الكبرى الأخرى”.
وتساءل التقرير، لماذا يمزح الرئيس حول جهود الاختبار في جائحة قتلت آلاف الأمريكيين وكشفت عن ضعف مسؤوليات إدارته ؟ وإذا كان ترامب يتحدث بسخرية ، فإن الملاحظة في حد ذاتها ستعكس الطريقة الهشة التي عالج بها الوباء ورفضه للخطوات العلمية التي يمكن أن تحسن الوضع”. انتهى2

التعليقات مغلقة.