بالصور.. استهداف الصحفيين و التعرض لهم في أمريكا!

تابع المشاهدون مصور قناة «ي.إن.إن عمر خمينيز وطاقمه أثناء إلقاء القبض عليهم على الهواء مباشرة الجمعة، أثناء تغطية احتجاج في أعقاب مقتل جورج فلويد في مدينة منيابوليس.
وأثناء اشتباك محتجين مع الشرطة في مختلف أنحاء البلاد (السبت الماضي) صرخت المراسلة كايتلين راست من محطة الإذاعة في لويزفيل بولاية كنتاكي «اتعرض لضرب النار! اتعرض لضرب النار» وصورتها الكاميرات بينما كانت الشرطة المحلية تستهدفها هي وطاقم العاملين معها بكرات الفلفل من مسافة قريبة.
وخلال فترة ثلاثة أيام وثقت مؤسسات تتابع العنف الذي يستهدف الصحافة حوالي 24 عملا من أعمال العنف منها حادث وقع مساء أمس الأول في منيابوليس أصيب خلاله خوليو سيزار شافيز الصحفي برويترز ورودني سيوارد المستشار الأمني برويترز بالرصاص المطاطي.
وقال بعض الخبراء الإعلاميين إن ما بدا اعتداءات منعزلة على الصحافة في تجمعات سياسية واحتجاجات من لوس انجليس إلى منيابوليس إلى نيويورك خلال السنوات القليلة الماضية ازداد حدة مع تراجع الثقة في وسائل الإعلام مقتربة من أدنى مستوياتها منذ عشر سنوات.

التعليقات مغلقة.