اعتقال 1400 شخص في احتجاجات أمريكا وإعلان حالة الطوارئ

اعتقلت الشرطة الأمريكية منذ اندلاع الاحتجاجات على خلفية مقتل مواطن من ذوي البشرة السوداء على يد شرطي أبيض في أحد شوارع مدينة مينيابوليس، آلاف المحتجين.
وقالت السلطات الاميركية باعتقال نحو 1400 متظاهر في 17 ولاية أمريكية بسبب أعمال الشغب والاحتجاجات غير المرخصة في البلاد، التي اندلعت بعد مقتل المواطن الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد، على يد الشرطة في مدينة مينيابوليسـ حسب وكالة “أسوشيتد برس” الاميركية.
كذلك أسفرت الاحتجاجات عن سقوط قتيل على الأقل وإصابة آخرين بأعيرة نارية.
وتجددت مساء أمس السبت مظاهرات احتجاجية، رافقتها أعمال شغب في عدد من المدن الأمريكية على خلفية مقتل المواطن من ذوي البشرة السوداء، جورج فلويد، على يد عناصر الشرطة في مينيابوليس.
وشهد عدد من الولايات الأمريكية، احتجاجات على مقتل فلويد، وتحولت إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة. كما تحولت الاحتجاجات إلى أعمال تخريب ونهب للمحلات التجارية، في حين ردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.
فيما أعلن عمدة “ناشفيل” حالة الطوارئ في عاصمة ولاية تينيسي الأمريكية بعد إضرام محتجين النار في مبنى محكمة، فيما حذرت الإمارات مواطنيها المتواجدين بأمريكا من الاقتراب من المناطق المضطربة.
بينما قالت إدارة الشرطة في “ناشفيل” إنها أطلقت الغاز “لحماية المبنى بعد أن أحرقه المتظاهرون” قبل أن يبدأ حظر التجول في الساعة العاشرة من مساء السبت (0300 من صباح الاحد بتوقيت جرينتش).
وفي ذات السياق أدان المرشح الديمقراطي المحتمل للرئاسة الأمريكية جو بايدن في بيان مساء السبت العنف الذي طغى على الاحتجاجات المنددة بمقتل جورج فلويد.
وقال بايدن ليلة السبت يجب ألا يطغى العمل الاحتجاجى على السبب الرئيسي للاحتجاج. ويجب ألا يستدرج الناس بعيداً عن القضية العادلة التي يهدف إليها الاحتجاج.
ولفظ فلويد، وهو أمريكي من أصل أفريقي، انفاسه الأخيرة في ولاية مينيسوتا يوم الاثنين الماضي بعد أن وضع ضابط شرطة أبيض ركبته على عنقه لأكثر من ثماني دقائق. وألقي القبض لاحقا على الضابط يوم الجمعة ويواجه اتهامات بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثالثة.انتهى2

التعليقات مغلقة.