أمريكا وأكذوبة الحرية

كتبت :عفاف محمد

كان تمثال الحرية لسنوات طوال هو شعار الحرية ورمزها في الولايات المتحدة الأمريكية وشاع في العالم كله أن أمريكا هي منبع الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية التي يبحث عنها الكثير فصارت أمريكا حلم و طموح كل من ينشد الحرية في حين ماضيها الأسود يصف غير ذلك .

حيث هو ممتلئ بالجرائم الوحشية التي ارتكبها النظام الأمريكي على مدى سنوات عديدة والتي تنطوي أسبابها حول العنصرية والتفرقة واحتقار لفئات مجتمعية معينة وقد انعكس هذا الأسلوب الغير إنساني والغير حضاري كما يدعون على الحكام الأمريكيون على التوالي والدليل حروبهم الغير مبررة في أطراف العالم وخاصة في الرقعة العربية .

حيث كان اضطهادهم لأصحاب البشرة السوداء من بني جلدتهم واضح جدا دوناً عن أوباما الذي ينتمى إلى فئة البشرة السوداء واليوم الشارع الأمريكي يشهد انفجار بعد تداول فيديو لرجال الشرطة وأحدهم يضغط بركبته على أفريقي من أصل أمريكي يدعى جورج والذي نطق بآخر كلمات أني اختنق ومعروف أن القمع والعنصرية متجذرة في تاريخ أمريكا السياسي.

وترامب سينعكس كل ذلك عليه حتماً في حين هو يواجه جائحة كورونا وشلل اقتصادي وعجز في شحذ الأصوات الانتخابية وهنا يقع في شر أعماله هذا المعتوه وينفجر الشارع الأمريكي ومعه ستتبدل العديد من المعايير على مستوى العالم ككل فقط تفرجوا ترجمة الحرية الأمريكية ….تفرجوا

التعليقات مغلقة.