المرصد العراقي: قناة الحرة مطالبة بالإعتذار لأسرة الصحفي العراقي أحمد المهنا

عبر المرصد العراقي للحريات الصحفية عن رفضه التام لأي تصنيف للصحفيين العراقيين في خانة الولاء والتبعية لأية دولة كانت سواء الولايات المتحدة الأمريكية، أو إيران، أو غيرها.

ودعا المرصد في بيان له تلقت “العهد نيوز” نسخة منه، “إدارة قناة الحرة الى الإعتذار عن الروبورتاج الذي بثته مؤخرا، وأساء الى المصور الصحفي الشهيد أحمد المهنا الذي قتل ظلما مساء الجمعة 6 ديسمبر 2019 اثناء تغطيته للتظاهرات المطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد .
ويشير المرصد الى”رفض تصنيف الصحفيين، وتحميلهم وزر ماتقوم ببثه قنوات فضائية، ووسائل إعلام يعملون لحسابها في داخل العراق، وإن الصحفيين جميعهم عراقيون وطنيون، وليسوا بحاجة الى شهادة من أحد وبالتالي فإن المرصد يرفض قيام بعض الجهات بوصمهم بالعمالة لأمريكا، أو لغيرها. سواء من الذين دعموا التظاهرات، أو شاركوا فيها، والذين قضوا أثناء التغطية الصحفية خلال الفترة الماضية.
ويدعو المرصد وسائل الإعلام، والجهات الداعمة لمؤسسات صحفية الى تحييد الصحفيين، وإحترام مهنيتهم، وعدم المساس بهم، أو التشكيك بولائهم وإخلاصهم للوطن وللشعب، كما عبر عن تضامنه مع أسرة المهنا، وتفهمه لرغبتها في تقديم شكوى أمام المحاكم ضد القناة.
المصور الصحفي أحمد جاسم المهنا الذي ولد في مارس 1995 يعد من أشجع المصورين الحربيين، وكان تعرض لإصابات عدة أثناء مرافقته القوات الأمنية في مواجهة تنظيم داعش، وقد تلقى طعنه غادرة في رقبته، وإطلاقة نارية في الظهر أثناء تغطية التظاهرات نهاية العام الماضي.

التعليقات مغلقة.