حركة عصائب اهل الحق تدين تطاول “الجوكرية” على عرين الأبطال والمضحين

ادانت حركة عصائب اهل الحق تطاول الجوكرية عملاء أمريكا على عرين الأبطال والمضحين “مقر الحركة في ميسان”، حيث قام مجموعة من الجوكرية العملاء باقتحامه وإحراقه رغم خلوه من الأشخاص.

واعلن القيادي في الحركة جواد الطليباوي في بيان تلقت “العهد نيوز” نسخة منه، اليوم الاحد، ” مرة أخرى يتطاول الجوكرية عملاء أمريكا على عرين الأبطال والمضحين مقر حركة عصائب أهل الحق في ميسان ويقومون باقتحامه وإحراقه رغم خلوه من الأشخاص بسبب التحاق منتسبي المقر بالجبهات للدفاع عن الوطن ومواجهة الدواعش وملاحقتهم، الأمر الذي يثبت بغض هؤلاء المخربين للمدافعين عن الوطن”.

وقال الطليباوي ان، “هؤلاء الجوكرية بفعلتهم الشنيعة هذه إنما ينفذون أوامر أسيادهم الأمريكان الذين عجزوا عن مواجهة رجال المقاومة في ميادين القتال فأرسلوا مرة أخرى صبيانهم لإحراق مقرات حركات المقاومة كما أحرقوها سابقا وغدروا ببعض رجالها الشجعان أبطال النصر على الاحتلال وصنيعته داعش كالشهيد القائد وسام العلياوي..

مبينا، ” إن حركة عصائب أهل الحق إذ تدين هذا الاعتداء الغادر فإنها تطلب من القوات الأمنية اتخاذ الإجراءات اللازمة لردع ومحاسبة المعتدين والخارجين عن القانون وإلقاء القبض عليهم بشكل أسرع من إلقاء القبض على من يدافع عن مقراته.”.

ادناه نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

“لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ حَتَّىٰ جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ”

صدق الله العلي العظيم

مرة أخرى يتطاول الجوكرية عملاء أمريكا على عرين الأبطال والمضحين مقر حركة عصائب أهل الحق في ميسان ويقومون باقتحامه وإحراقه رغم خلوه من الأشخاص بسبب التحاق منتسبي المقر بالجبهات للدفاع عن الوطن ومواجهة الدواعش وملاحقتهم، الأمر الذي يثبت بغض هؤلاء المخربين للمدافعين عن الوطن.

إن هؤلاء الجوكرية بفعلتهم الشنيعة هذه إنما ينفذون أوامر أسيادهم الأمريكان الذين عجزوا عن مواجهة رجال المقاومة في ميادين القتال فأرسلوا مرة أخرى صبيانهم لإحراق مقرات حركات المقاومة كما أحرقوها سابقا وغدروا ببعض رجالها الشجعان أبطال النصر على الاحتلال وصنيعته داعش كالشهيد القائد وسام العلياوي.

إن حركة عصائب أهل الحق إذ تدين هذا الاعتداء الغادر فإنها تطلب من القوات الأمنية اتخاذ الإجراءات اللازمة لردع ومحاسبة المعتدين والخارجين عن القانون وإلقاء القبض عليهم بشكل أسرع من إلقاء القبض على من يدافع عن مقراته.

جواد الطليباوي

التعليقات مغلقة.