الحذر من فتنة المثلية الجنسية بالعراق

الشيخ محمد الربيعي

[ إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل انتم قوم مسرفون ]

[ اتأتون الذكران من العالمين ]

 [ وتذرون ماخلق لكم ربكم من ازواجكم بل انتم قوم عادون ]

[ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ماسبقكم بها من احد من العالمين ]

المثلية الجنسية تعرف هي توجه جنسي يتسم بالانجذاب الشعوري الرومنسي ، والجنسي بين أشخاص من نفس الجنس ، وهذا مانعرفة بالشذوذ الجنسي ،المبني على علاقة الرجل بالرجل وهي ( اللواط) ، وعلاقة المرأة بالمرأة ( السحاق )

تنظر المدارس الاسلامية والتي تعتمد على الايات القرانية والاحاديث النبوية الى ان المثلية الجنسية هي شذوذ جنسي وخروج عن فطرة الانسان .

ويصنف العلماء هذه العلاقة كخطيئة وجريمة يجب ان يحاسب عليها المشارك فيها .

كما ان علم النفس كان اول التخصصات العلمية التي درست المثلية الجنسية كظاهرة منفصلة ووصفها اضطرابا نفسيا ، ولكن مع الاسف الشديد بدأ هذا الرأي بالانقراض وحذفه نهائيا من المصادر العلميه ونرى السبب وراء ذلك سياسي استعماري صهيوني ليعتبروه حالة طبيعية او اعطائها مبررات علمية اخرى لايسع المقام التعرض لها .

محل الشاهد : ان ما ارتكبته بعثة الاتحاد الاوربي من رفع علم المثلية الجنسية  على ارض العراق ، ارض المقدسات والانبياء والشرائع والحضارات فعل مخالف للدستور العراقي والدستور الالهي والاعراف والتقاليد ، ونعتبره عملا ليس عابرا وانما هو مقصودا سياسيا ،  ومخابراتيا ، وكأنه انطلاقة واشارة لفتنة قادمة على بلاد الرافدين العراق العظيم فنحن لاننظر لها رفع علم فحسب بل هي اشارة لبدأ الفتنة.

ياحكومة العراق والسياسيين والمسؤولين وابناءه الكرام

الحذر من هكذا افعال تجلب النقمة الالهية ، مفسدة للمجتمع كمل يجب التصدي لها ، وعدم السماح والتهاون .

نسال الله حفظ العراق وشعبه.

التعليقات مغلقة.