في ذكرى النكبة.. الفلسطينيون يتصدون لاعتداءات الاحتلال

اقتحمت قوات الاحتلال بلدة يعبد جنوب غرب جنين، وحيّ السلمة والحيّ الغربي من البلدة، كما أصيب فلسطينيان برصاص الاحتلال في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلّة.
وأصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيليّ في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلّة.
وقالت جمعية الهلال الاحمر الفلسطينيّ إن طواقمها نقلت ثلاثة مصابين بالرصاص الحيّ بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار عليهم.
إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت بلدة يعبد جنوب غرب جنين ودهمت حيّ السلمة والحيّ الغربي من البلدة قبل أن تعتقل سيدة وابنتها.
وواصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها في الضفة الغربية والقدس المحتلة واقتحمت مجدداً اليوم بلدة يعبد غرب جنين في الضفة الغربية حيث تصدى لها الفلسطينيون.
وشيّع الفلسطينيون جثمان الشهيد مصطفى يونس الذي أعدمته شرطة الاحتلال بدم بارد بعد أن أطلقت عليه أكثر من سبع رصاصات في شمال فلسطين.
واتهم مركز أسرى فلسطين قوات الاحتلال الإسرائيلي “باستغلال حادثة مقتل جندي الوحدة الخاصة لتنفيذ حملة انتقام واضحة ضد بلدة يعبد قضاء جنين، وممارسة سياسة عقاب جماعي لأهلها، حيث وصلت حصيلة الاعتقالات إلى 36 مواطناً بينهم نساء وأطفال وكبار سن وعائلات بأكملها”
وأكدت فصائل المقاومة الفلسطينية أمس الجمعة، أنّ حق العودة “حق ثابت ومقدس فردي وجماعي ولا يسقط بالتقادم ولا بالاجراءات الاحتلالية”.
فصائل المقاومة جددت في بيان لها بمناسبة الذكرى الـ72 للنكبة، على رفض التوطين والوطن البديل، مشددةً على أنّه “لا نقبل بديلاً عن فلسطين إلا فلسطين”، ومطالبةً بريطانيا بـ”تحملّ مسؤولياتها عن هذه الجريمة بعودة شعبنا وتعويضه عن الضرر الذي وقع عليه طيلة الـ72 عاماً الماضية”.انتهى2

التعليقات مغلقة.