الحوثي يرد على الخارجية الامريكية: اعلانكم ليس إلا تكهنات

علق القيادي في جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، محمد علي الحوثي، يوم الجمعة، على تحميل الخارجية الأمريكية، الجماعة مسؤولية حدوث أي تسرب للنفط الخام من ناقلة متهالكة ترسو منذ 4 أعوام قبالة سواحل محافظة الحديدة غرب اليمن.

وقال محمد الحوثي، وهو عضو المجلس السياسي الأعلى المشكل من “أنصار الله” في صنعاء، ورئيس اللجنة الثورية العليا في الجماعة، في تغريدة على “تويتر”، إن جماعته اقترحت في وثيقة الحل الشامل لإنهاء الحرب المقدمة إلى الأمم المتحدة في أبريل المنصرم، “النشر لبعثة فنية بقيادة الأمم المتحدة لتقييم أوضاع ناقلة صافر وإجراء الإصلاحات المبدئية، وتقديم التوصيات الفنية اللازمة وإجراء الإصلاح والصيانة”.

وأضاف أن المقترح تضمن “الاتفاق على ضوء توصيات الفريق الفني على خطة لاستخراج النفط من الناقلة بطريقة آمنة وعودة ضخ النفط إلى الناقلة عبر انبوب صافر”.

واعتبر القيادي في “أنصار الله” أن “ما أعلنته الخارجية الأميركية ليس إلا تكهنات”.

وتمنى الحوثي للخارجية الأمريكية، “التعافي من فيروس المصادر الذبابية التي تصدر الطنين المشوش”، حد تعبيره.

ودعت الخارجية الأمريكية ، السبت الماضي، “أنصار الله” إلى “التعاون مع الأمم المتحدة والسماح لها بصيانة الناقلة صافر”، محملةً الجماعة “التداعيات إذا حصل تسرب للنفط من الناقلة صافر”، و” التكاليف الإنسانية والبيئية نتيجة أي تسرب للنفط”.

التعليقات مغلقة.