الإحصاء: الفلسطينيون تضاعفوا 9 مرات منذ النكبة

أظهرت أرقام أصدرها جهاز الإحصاء الفلسطيني عشية الذكرى 72 للنكبة، التي تصادف الخامس عشر من مايو (أيار)، أن الفلسطينيين تضاعفوا 9 مرات منذ العام 1948.
وجاء في التقرير الذي استعرض أحداث نكبة فلسطين أن عدد السكان في فلسطين التاريخية عام 1914، بلغ نحو 690 ألف نسمة، شكلت نسبة اليهود 8 في المائة فقط منهم، وفي العام 1948 بلغ عدد السكان أكثر من 2 مليون، 31.5 في المائة منهم من اليهود، وقد ارتفعت نسبة اليهود خلال هذه الفترة بفعل توجيه ورعاية هجرة اليهود إلى فلسطين خلال فترة الانتداب البريطاني، ومنذ العام 1948 وحتى العام 1975 تدفق أكثر من 540 ألف يهودي.
وقال التقرير إنه على الرغم من تشريد أكثر من 800 ألف فلسطيني في العام 1948، ونزوح أكثر من 200 ألف فلسطيني غالبيتهم إلى الأردن بعد حرب حزيران (يونيو) 1967، فقد بلغ العدد الإجمالي للفلسطينيين في العالم نهاية العام 2019 حوالي 13.4 مليون نسمة، ما يشير إلى تضاعف عدد الفلسطينيين أكثر من 9 مرات منذ نكبة 1948، أكثر من نصفهم (6.64 مليون نسمة) في فلسطين التاريخية (1.60 مليون في المناطق المحتلة عام 1948). وتشير التقديرات السكانية إلى أن عدد السكان نهاية 2019 في الضفة الغربية (بما فيها القدس)، 3.02 مليون نسمة، وحوالي 2.02 مليون نسمة في قطاع غزة. وفيما يتعلق بمحافظة القدس، فقد بلغ عدد السكان حوالي 457 ألف نسمة في نهاية العام 2019، حوالي 65 في المائة منهم ( 295 ألف نسمة) يقيمون في مناطق القدس التي ضمها الاحتلال الإسرائيلي عنوة بعيد احتلاله للضفة الغربية عام 1967.
وبناء على هذه المعطيات فإن الفلسطينيين يشكلون حوالي 49.7 في المائة من السكان المقيمين في فلسطين التاريخية، فيما يشكل اليهود ما نسبته 50.3 في المائة من مجموع السكان ويستغلون أكثر من 85 في المائة من المساحة الكلية لفلسطين التاريخية (البالغة 27.000 كم2)، بما فيها من موارد وما عليها من سكان. وما تبقى من هذه المساحة لا تخلو من فرض السيطرة والنفوذ من قبل الاحتلال. انتهى2

التعليقات مغلقة.