ايران تختبر بلازما الدم لعلاج مصابي كورونا والنتائج مبهرة

في اطار محاولات اكتشاف علاج لانهاء فيروس كورونا، يواصل باحثون ايرانيون استخدام طريقة علاج بلازما الدم عن طريق اخذ عينات من بعض الاشخاص الذين تماثلوا للشفاء لعلاج الذين ما زالوا يصارعون العدوى.
واكد الباحثون ان النتائج ايجابية معربين عن ثقتهم في نجاح هذه الطريقة وفعاليتها لعلاج المرضى.
وصرح بيمان عشقي مدير عام بنك الدم الايراني لمراسل قناة العالم: “بعد اسبوعين من الاعلان عن اول اصابة لفيروس كورونا في ايران بدأنا في استخدام بلازما الدم للمرضى الذين تم شفاؤهم لعلاج مرضانا المصابين، رغم عدم الاعلان عن النتائج بشكل رسمي بسبب اجراء المراحل القانونية لكن النتائج ايجابية ونأمل أن يوفر تبادل أبحاثنا تجربة سريرية مباشرة للمرضى”.
واثبتت الاختبارات ان بلازما المتعافين من كورونا يحتوي على مضادات مؤثرة في علاج المرض ما حمل الباحثين بالتعاون مع منظمة بنك الدم الايراني لتأسيس مدخر للاحتفاظ بعينات من بلازما المتعافين من فيروس كوفيد 19 لاستخدامها في المعالجة.
وصرح كريستوف هاملمان ممثل منظمو الصحة العالمية في ايران: “نظرا لزيادة المعدات الطبية في المستشفيات فان استعداد ايران لمواجهة فيروس كورونا قد ازداد بشكل كبير، وحول العلاج ببلازما الدم فانه من المبكر ان نتحدث عن النتائج لكن ايران كما بعض الدول بدات مساعيها بهذا الشان وتوصلت الى نتائج ايجابية وجيدة”.
ولعلاج المصابين بفيروس كورونا من ذوي الحالات الحرجة، باستخدام بلازما الأشخاص الذي تعافوا من المرض، يلجأ الاطباء إلى هذه الوسيلة التي تسمى ايضا “بلازما النقاهة”، استنادا الى تجارب سريرية علمية. ويعتقد العلماء أن هذه الطريقة، يمكن أن تعالج المرضى ممن هم في حالة حرجة، بهدف تعزيز أجهزتهم المناعية، باستخدام الدم من المتبرعين المتعافين.انتهى2

التعليقات مغلقة.