بعد اول ظهور علني للزعيم كيم.. الكوريتان تتبادلان إطلاق النار على الحدود

أعلنت سيئول أن القوات الكورية الشمالية أطلقت اليوم الأحد، طلقات نارية عدة باتجاه الجنوب في المنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية، ما دفع القوات الكورية الجنوبية إلى الرد.
ويأتي هذا التبادل غير المعتاد لإطلاق النار بين الطرفين غداة إعلان الإعلام الرسمي الكوري الشمالي عن أول ظهور علني للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بعد ثلاثة أسابيع من الغياب، وسط تكهنات عدة حول صحته، ومخاوف بشأن استقرار هذه الدولة المعزولة، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي في بيان اليوم (الأحد)، إن موقعاً للحرس الكوري الجنوبي أُصيب بطلقات عدة من الشمال. وأضافت أنه لم يتم الإبلاغ عن إي إصابات في الجانب الجنوبي.
وذكرت سيول: «رد جيشنا بجولتين من إطلاق النار وإعلان تحذير». وأضافت هيئة الأركان أنها تتواصل مع الشمال عبر الخط العسكري الساخن لتحديد سبب الحادثة.
وفي وقت لاحق، قال الجيش الكوري الجنوبي إن الطلقات الكورية الشمالية «لم تعتبر متعمدة»، وفق وكالة «يونهاب» للأنباء.
ولا تزال الكوريتان عملياً في حالة حرب منذ أن توقف القتال بموجب هدنة عام 1953، أما المنطقة المنزوعة السلاح، فهي وعلى عكس ما يوحي به اسمها، من أكثر المناطق المحصّنة في العالم، إذ إنها مليئة بالألغام ومسوّرة بالأسلاك الشائكة. انتهى2

التعليقات مغلقة.