استمرار ردود الفعل المنددة بقرار الحكومة الالمانية ضد حزب الله

استمر موج الاستنكار في لبنان ضد قرار الحكومة الالمانية فيما يتعلق بحزب الله و أكدوا الفعاليات و الأحزاب أن حزب الله مقاومة حررت الأرض ودحرت المحتل و حزب الله كبير جدا على مسافة الوطن.
وفي هذا السياق، إستنكر إمام مسجد الغفران في صيدا جنوب لبنان ​الشيخ حسام العيلاني​، قرار ​الحكومة الألمانية​ ضد ​حزب الل​، مؤكدا ان حزب الله هو حركة مقاومة حررت الأرض ودحرت المحتل الصهيوني وهزمت ما كان يعرف ب​الجيش​ الذي لا يقهر.
ولفت إلى أنه مهما حاولت ​أميركا​ وكل من يقف معها ضد ​المقاومة​ النيل من المقاومة لن يستطيع كل هؤلاء لأن المقاومة تمثل الحق في وجه الباطل.
ودعا الشيخ العيلاني للإطمئنان لأنه لا خوف على المقاومة فهي باقية وسيسقط و يذهب كل من يفكر ب​القضاء​ عليها.
ودانت ​ أيضا جبهة العمل الإسلامي​ في ​لبنان​ بشدة القرار الألماني بتصنيف ​حزب الله​ منظمة إرهابية، معتبرةً أنّ هذا القرار خاطئ وجائر ويأتي في سياق ضغوط ​الإدارة الأميركية​ على الدول الأوروبية كي تدور في فلكها وتخضع لسياساتها الخارجية وخصوصاً تجاه مواجهة محور ​المقاومة​ في منطقة ​الشرق الأوسط​.
وأشارت الجبهة في بيان إلى أنّ حزب الله في لبنان ليس حزباً صغيراً أو متقوقعاً ومنغلقاً على نفسه بل هو كبير جداً ويمتلك كتلة نيابية وازنة وعريضة على مدى مساحة الوطن إضافة إلى التأييد الواسع له ولمقاومته المحقة من الحلفاء الصادقين المخلصين والأوفياء من المسلمين والمسيحيين على حدّ سواء.
وأكدت الجبهة وقوفها إلى جانب حزب الله ومحور المقاومة في مواجهة الأعداء الحقيقيين للأمة، ومواجهة كافة مخططاتهم ومشاريعهم الاستكبارية والاستعمارية الحاقدة والدنيئة.انتهى2

التعليقات مغلقة.